Accessibility links

logo-print

أردوغان يؤكد في تونس أن لا تعارض بين الإسلام والديموقراطية


أجرى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الخميس محادثات مع نظيره التونسي الباجي قائد السبسي خلال زيارة يقوم بها للعاصمة التونسية، مهد الحركات الاحتجاجية المطالبة بالإصلاح أو تغيير النظام في كثير من الدول العربية.

وعقد أردوغان مؤتمرا صحافيا مع قائد السبسي في قصر الحكومة التونسية تطرق فيه إلى المحاور الثلاثة الهامة التي ترتكز عليها مباحثاثه مع المسؤولين التونسيين وتشمل التعاون الاقتصادي والتجاري والعسكري.

وأفاد مراسل "راديو سوا" في تونس رشيد مبروك بأن رئيس الحكومة التركية حيا الشعب التونسي والثورة التونسية، وقال إنه من الضروري احترام اختيارات الشعب.

من جهة أخرى، أكد أردوغان أن الإسلام لا يتعارض مع الديموقراطية مشيرا إلى نموذج بلاده التي قال إن 99 بالمئة من مواطنيها من المسلمين لكنها دولة ديموقراطية علمانية تحظى فيها جميع الأديان بالمكانة نفسها، إذ يتساوى المسلم والمسيحي واليهودي في دولة علمانية.

وأضاف أردوغان أن نجاح العملية الانتخابية في تونس، التي تنتخب المجلس التأسيسي في 23 أكتوبر/تشرين الأول، "سيؤكد للعالم أن الديموقراطية والإسلام يمكن أن يسيرا معا".

وأعلن أردوغان استعداد حكومة بلاده لبيع منتوجات عسكرية دفاعية لتونس، مشيرا من جهة أخرى إلى أن الطرفين قررا تقوية العلاقات السياحية بينهما كما كشف عن قرار فتح خط بحري مباشر بين البلدين.

وكانت تركيا من الدول الأوائل التي عبرت عن دعمها الثورة التونسية كما كان وزير خارجيتها أول من زار تونس في فبراير/شباط الماضي، بحسب وزارة الخارجية التونسية.

من جهة أخرى تحدث أردوغان عن الأزمة التركية-الإسرائيلية وقال إن إسرائيل "ليس لها الحق في التصرف كما تريد في منطقة شرقي المتوسط سيرون ما ستكون عليه قراراتنا بهذا الخصوص"، وإن "بوارجنا الحربية تستطيع التوجه إلى المنطقة في أي لحظة".

وجدد رئيس الحكومة التركية قوله إن السبيل الوحيد لعودة العلاقات مع إسرائيل إلى طبيعتها يتمثل في اعتذار تل أبيب عن الهجوم الذي شنته فرقة كوماندوس إسرائيلية على سفينة مساعدات تركية، وتقديمها تعويضات لأسر الضحايا ورفع الحصار عن قطاع غزة.

وفي معرض تعلقيه عن زيارة أردواغان قال المحلل السياسي التونسي سفيان الأسود لـ"راديو سوا" إن "الزيارة لها أبعاد سياسية مرتبطة أساسا بالدور الإقليمي لتركيا في ظل الظروف التي تعيشها المنطقة العربية أساسا وكل العالم. وأعتقد أن لها حضور دبلوماسي أيضا مهم جدا في حوض البحر المتوسط وفي منطقة شمال إفريقيا. لا أعتقد أن للزيارة علاقة بما يشاع في تونس حول حركة النهضة أو أحزاب سياسية أو حتى بانتخابات المجلس التأسيسي".

ويرافق رئيس الحكومة التركية في زيارته، التي تشمل مصر وتونس وليبيا، كل من وزراء الخارجية أحمد داود أوغلو والاقتصاد ظافر كاغلايان، والنقل بنالي يلديريم والطاقة الموارد الطبيعية تانر يلديز، فضلا نائب رئيس حزب العدالة والتنمية عمر سليك.
XS
SM
MD
LG