Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد على قوة علاقاتها بالسعودية


أكد مسؤول كبير في البيت الأبيض الجمعة أن العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة والعربية السعودية جيدة رغم الخلافات بين البلدين حول الموقف من الانتفاضات الشعبية في العالم العربي.

وقال توم دونيلون مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي إن العلاقات بين باراك اوباما والعاهل السعودي الملك عبدالله جيدة، وذلك بعد أيام على مقالة كتبها أحد أركان النظام في السعودية وتضمنت انتقادات للولايات المتحدة.

فقد كتب السفير السعودي السابق في واشنطن الأمير تركي الفيصل مقالة في نيويورك تايمز الاثنين الماضي حث فيها الولايات المتحدة على دعم طلب الفلسطينيين بالحصول على اعتراف كامل في الأمم المتحدة، وما لم يحصل ذلك فإن العلاقات بين الرياض وواشنطن قد تشهد تدهورا.

وقال دونيلون في كلمة ألقاها أمام "ايكونوميك كلوب" في واشنطن: "لن أكون صادقا بالفعل في حال لم أفصح عن وجود خلافات حول طريقة تعاطي الولايات المتحدة" مع الانتفاضات العربية على الأنظمة في عدد من الدول.

وتابع المسؤول الأميركي: "بالإمكان القول، وقد قلت ذلك بالسابق، إن محادثاتنا مع السعوديين بشأن هذه النقطة كانت معقدة وهناك خلافات" في وجهات النظر بين البلدين.

وأضاف "إلا أنني أعتقد أن العلاقات جيدة جدا بين بلدينا لأنها قائمة على مصالح إستراتيجية متبادلة".

وختم قائلا: "بالإمكان تجاوز ما حصل مطلع السنة" عندما تخلت الولايات المتحدة عن أحد أبرز حلفائها في المنطقة الرئيس المصري السابق حسني مبارك مما أثار حفيظة الرياض.

XS
SM
MD
LG