Accessibility links

logo-print

إسرائيل تجدد التحذير من عواقب توجه الفلسطينيين إلى الأمم المتحدة


جددت إسرائيل تحذيرها من عواقب الخطوة الفلسطينية للتوجه إلى الأمم المتحدة، وقد قالت مصادر إسرائيلية رسمية السبت أن تصريحات الرئيس الفلسطيني بالتوجه إلى الأمم المتحدة تعتبر ضربة للجهود الأميركية والأوروبية واللجنة الرباعية الدولية التي تعكف جميعا على إعداد أفكار من اجل تحريك العملية السلمية.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إن صائب عريقات عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية نفى ذلك جملة وتفصيلا، وفي الوقت ذاته اعتبر المحلل السياسي صلاح عوكل هذه التصريحات الإسرائيلية بأنها جزء من حملة ضد السلطة الفلسطينية وقال إن واشنطن ليس لديها أي إمكانية ولا اقتراح لكي تستعيد الحيوية للمفاوضات.

في هذه الأثناء يعكف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على إعداد خطابه المقرر إلقاؤه في الأمم المتحدة لإقناع العالم بموقف إسرائيل الرافض للتحرك الفلسطيني في أروقة الأمم المتحدة.

دعوة للخروج بتظاهرات

هذا وقد دعا قيادي بارز في حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية السبت الجماهير الفلسطينية للخروج بتظاهرات في كافة المناطق الفلسطينية والخارج لدعم قرار الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالتوجه للأمم المتحدة لطلب عضوية كاملة لدولة فلسطين.

وفي بيان دعا زكريا الاغا القيادي البارز في حركة فتح في قطاع غزة "كافة القوى الوطنية والإسلامية والجماهير في الوطن والشتات للمشاركة الفاعلة في كافة الفعاليات الشعبية والمسيرات السلمية التي ستنطلق الأربعاء القادم 21 من الشهر الجاري دعما للتوجه الفلسطيني لمجلس الأمن لطلب الاعتراف بالدولة الفلسطينية".

وشدد الاغا وهو عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على "ضرورة الحفاظ على الطابع السلمي في كافة الفعاليات والمسيرات حتى لا يعطى الذرائع لحكومة الاحتلال الإسرائيلي التي تسعى لتأجيج المنطقة لإجهاض التوجه الفلسطيني للأمم المتحدة".

روسيا توافق على الخطوة الفلسطينية

من جهة أخرى أكدت وزارة الخارجية الروسية أن كبار الدبلوماسيين الروس والأميركيين ناقشوا مواقفهم المختلفة حول محاولة الفلسطينيين الاعتراف بدولتهم في الأمم المتحدة .

وأكدت وزارة الخارجية الروسية أن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اتصلت هاتفيا مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف وأنهما ناقشا بعض القضايا في الشرق الأوسط بما فيها محاولة فلسطين نيل عضوية الأمم المتحدة.

وقالت روسيا الأسبوع الماضي إنها ستصوت لصالح هذه الخطوة في حين جددت الولايات المتحدة معارضتها لهذه الخطوة.

آشتون : المفاوضات هي الأفضل

وقد أعلنت متحدثة باسم وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون السبت أن الاتحاد اخذ علما برغبة الفلسطينيين في الانضمام إلى الأمم المتحدة، لكنه يعتقد ان التوصل الى حل بناء يؤدي إلى استئناف محادثات السلام هو الحل الوحيد.

وأضافت المتحدثة "ما زلنا نعتقد أن حلا بناء قادرا على جمع اكبر دعم ممكن ويؤدي إلى استئناف المفاوضات هو الأفضل والسبيل الوحيد للتوصل إلى السلام وحل الدولتين الذي ينشده الشعب الفلسطيني".

XS
SM
MD
LG