Accessibility links

اليونان تطلب الافراج عن الشريحة التالية من أموال المساعدة


قال وزير المالية اليوناني ايفنغيلوس فنيزيلوس السبت إنه سيعقد اجتماعا عبر الدائرة المغلقة الاسبوع المقبل مع مسؤولي المفوضية الاوروبية وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الاوروبي حول الشريحة التالية من أموال المساعدة لبلاده.

وقال فنيزيلوس "سيركز المؤتمر عبر الدائرة المغلقة الاثنين على اتفاق بشأن الاجراءات الخاصة بالتقشف والوضع المالي العام واهداف عامي 2011 و2012 في الموازنة التي تقترحها الحكومة".

وتحدث الوزير اليوناني من بولندا حيث كان يحضر اجتماعا لوزراء مالية بلدان الاتحاد الاوروبي حول ازمة الديون في منطقة اليورو.

ففي بداية الامر كان ممثلو المفوضية الاوروبية وصندوق النقد والبنك المركزي الاوروبي يخططون للعودة إلى اثينا الاسبوع المقبل لمواصلة مراجعة الوضع المالي اليوناني بعد زيارة في وقت سابق هذا الشهر أعربوا بعدها عن عدم رضاهم ازاء التقدم الذي تحرزه الحكومة اليونانية على صعيد الاخذ باجراءات التقشف.

غير أن فنيزيلوس أصر على أن "الترويكا، المفوضية وصندوق النقد والبنك المركزي لم توقف محادثاتها مع الحكومة اليونانية".

وتابع "ترك المسؤولون الثلاثة الكبار اثينا غير أن البعثة الفنية للترويكا والمعنية بمراقبة الوضع المالي العام ما زالت في اثينا".

وتزور الترويكا اثينا مرة كل ثلاثة اشهر لتقييم مدى التقدم على صعيد خطة لاعادة استقرار الاقتصاد اليوناني قبل اعطاء الضوء الاخضر للافراج عن الشريحة التالية من خطة المساعدات التي اقرت في مايو/أيار 2010 بقيمة 110 مليار يورو.

وفي هذه الاثناء ارجأ رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو زيارة متوقعة إلى نيويورك لكي يتسنى له التركيز على ضمان الافراج عن شريحة المساعدات.

وقال مكتب رئاسة الوزراء اليونانية إن باباندريو اتخذ القرار "لاهمية الاسبوع المقبل بشكل خاص".

وكان من المقرر أن يتوجه باباندريو إلى نيويورك السبت لحضور اجتماعات الجمعية العامة للامم المتحدة ولقاء كريستين لاغارد المديرة العامة لصندوق النقد الدولي.

من جانبه قال رئيس مجموعة يوروغروب جان-كلود يونكر انهم قرروا الجمعة ارجاء القرار بشأن الافراج عن الشريحة المقبلة بقيمة ثمانية مليارات يورو حتى مطلع اكتوبر/تشرين الأول.

وقال يونكر "سنتخذ قرارنا حول شريحة المساعدات المقبلة في اكتوبر/تشرين الأول استنادا إلى توصيات الترويكا".
XS
SM
MD
LG