Accessibility links

logo-print

الافراج عن المعتقلين الأميركيين في إيران ينتظر توقيع أحد القضاة


صرح محامي الاميركيين المعتقلين منذ سنتين في ايران بتهمة التجسس لوكالة الصحافة الفرنسية بان كل شيء جاهز للافراج عنهما، ولكن لا يزال ينقص توقيع أحد القضاة يوم السبت.

واوضح المحامي مسعود شافعي أن "كل شيء جاهز للافراج عنهما لكن ما زال ينقص توقيع احد القضاة على الوثائق التي تسمح بدفع كفالة" قدرها 500 الف دولار لكل منهما كما حدد ذلك القضاء مقابل الافراج عن الاميركيين.

وقد أعلن الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الثلاثاء في "خطوة انسانية احادية" أنه سيفرج قريبا عن الاميركيين شاين باور وجوش فتال كل منهما 29 عاما اللذين اعتقلا في يوليو/تموز 2009 عند الحدود الجبلية بين العراق وايران.

لكن السلطة القضائية التي يهيمن عليها المحافظون قالت الاربعاء إنه لم يتخذ بعد قرار في هذا الصدد وانها تدرس طلبا من جانب المحامي بقبول كفالة.

وصرح وزير الخارجية الايراني على اكبر صالحي السبت بأن الكلمة الاخيرة في تلك المسألة متروكة للقضاء، معربا في الوقت نفسه عن أمله في صدور قرار سريع، بحسب ما نقلت وكالة فارس للانباء.

وقال صالحي خلال مؤتمر صحافي "نأمل أن يعلن القضاء قراره في المستقبل القريب وفق ما يتوفر لدينا من معلومات ينوي القضاء خفض الاحكام الصادرة بحقيهما".

وطلب صالحي من الحكومة الاميركية اظهار "النوايا الحسنة"، والتجاوب بالافراج عن "الايرانيين المعتقلين في الولايات المتحدة".

وتتهم الجمهورية الاسلامية الولايات المتحدة باعتقال اكثر من 12 ايرانيا بشكل غير قانوني، وبعضهم متهم بخرق الحظر الدولي المفروض على ايران.

وقال صالحي "نأمل أن تنتهي تلك المسألة بأنباء سارة بالنسبة إلى أسر الايرانيين المسجونين في الولايات المتحدة وإلى اسرتي الاميركيين".

وأوضح شافعي الاربعاء لوكالة الصحافة الفرنسية أنه تبلغ رسميا من مسؤولين قضائيين قرار الافراج عن موكليه بكفالة، لكن ما زال احد قاضيين لم يوقع وثيقة دفع الكفالة.

وقال المحامي إنه توجه صباح السبت إلى المحكمة لكن القاضي "كان غائبا" وانه لا يعلم متى سيتم توقيع الوثيقة.

واضاف "انتظر مكالمة من السلطات القضائية" موضحا أن "الكفالة جاهزة" وأن "كل شيء جاهز" للافراج سريعا عن موكليه.

ولم يوضح الجهة التي ستدفع الكفالة في ظل انعدام وجود علاقات دبلوماسية بين الولايات المتحدة وايران.

وكانت سلطنة عمان قد دفعت في سبتمبر/أيلول 2010 كفالة قدرها 500 الف دولار للافراج عن ساره شورد رفيقة شاين باور وجوش فتال والتي اعتقلت معهما وافرج عنها لاحقا لاسباب صحية.

وحكمت المحكمة الثورية بطهران في 21 أغسطس/آب على شاين باور وجوش فتال بالسجن ثماني سنوات بعد ادانتهما بتهمتي التجسس ودخول ايران بطريقة غير قانونية. واستانف الاثنان الحكم.

وقد أكد الاثنان وكذلك شورد انهم عبروا الحدود الايرانية خطأ بعد أن تاهوا خلال رحلة في جبال كردستان العراق.

وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون قد اعربت الخميس عن ثقتها بالافراج عن فتال وباور.
XS
SM
MD
LG