Accessibility links

logo-print

تسعة قتلى وعشرات الجرحى في حادث استعراض جوي في الولايات المتحدة


قتل تسعة أشخاص وجرح عشرات آخرون الجمعة في رينو بولاية نيفادا غرب الولايات المتحدة عندما تحطمت طائرة قديمة في استعراض جوي وتحطمت بالقرب من الجمهور، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية.

وكانت محطة التلفزيون المحلية "كولو" قالت في حصيلة سابقة نقلا عن عيادة طبية قريبة من مكان الحادث إن شخصين على الأقل قتلا.

ولكن هذه الحصيلة ارتفعت السبت مع العثور على سبع جثث بين حطام الطائرة التي تحطمت.

وقال قائد الشرطة المحلية دايف ايفنس: "نقلنا 54 جريحا إلى مستشفيات مختلفة في المنطقة" موضحا أن "السلطات الطبية أكدت مقتل شخصين ولكن عثرنا على سبع جثث بين الحطام ومن بينها قائد الطائرة".

وأعلن مصدر طبي أن ثمانية أشخاص بين الجرحى الـ54 بحالة الخطر.

وكان الشاهد جيرالد لينت قال لصحيفة لإحدى الصحف المحلية "إنها مجزرة وكأن قنبلة قد انفجرت" مشيرا إلى "أن رجلا قد انشطر إلى قسمين وهناك دم في كل مكان، هناك أياد وأرجل".

وأوضح مايك هيوتن أن قائد الطائرة قد توفي على ما يبدو وهو يعمل في قطاع العقارات في فلوريدا ويبلغ من العمر 80 عاما حسب محطات التلفزة.

وأشار هيوتن إلى أن الحادث دمر بشكل كامل تقريبا الصفوف الأمامية من المنصة.

وبث شريط فيديو على محطات التلفزة الأميركية وعلى الانترنت أظهر الطائرة وهي من نوع موستينغ بي-51 تعود إلى الحرب العالمية الثانية وقد تحطمت بالقرب من المنصة بعد أن ارتطمت بالأرض.

وحسب المتحدث باسم الحدث، فإن سباقا كان يجري بين طائرات قديمة وكان قائد الطائرة في الدورة الأولى أو الدورة الثانية من السباق عندما وجه نداء استغاثة قبل أن تتحطم الطائرة.

وأضاف: "لا نعرف سبب تحطم الطائرة. وقد اتصل قائد الطائرة وخرج من السباق وهذا ما يحصل عندما تكون هناك مشكلة".

وأوضح قائد الشرطة أن المجلس الوطني لأمن النقل فتح تحقيقا في الحادث ولكن لا يمكن الاعتماد على أي صندوق اسود لان الطائرة هي بدون شك قديمة للحصول عليه.

وأضاف: "تم العثور على قطعة في مكان الحادث ونحن بصدد تحليلها. من المهم أنه على هذا المستوى من التحقيق ليست لدينا أية فكرة عما يمكن أن تكون هذه القطعة".

XS
SM
MD
LG