Accessibility links

logo-print

الإفراط في استعمال المضادات الحيوية قد يقضي على البكتيريا الحميدة


أكد عدد من الباحثين أن الإكثار من استعمال المضادات الحيوية يؤدي إلى قتل البكتيريا الحميدة، الأمر الذي قد يساهم في ارتفاع نسبة الإصابة بالأمراض المزمنة مثل البدانة والربو والسرطان.

وأكد الباحثون في دراسة نشرت في مجلة Nature مؤخراً على ضرورة مراعاة الحذر في وصف المضادات الحيوية، خاصة لدى النساء الحوامل والأطفال الرضع، الذين مازالوا في طور تكوين مجموعات البكتيريا المفيدة في أجسامهم.

وأوردت الدراسة أنه في البلاد المتقدمة كالولايات المتحدة الأميركية، يبلغ معدل عدد مرات استخدام الشخص للمضادات الحيوية، منذ طفولته حتى سن الثامنة عشر، حوالي 10 إلى 20 جرعة علاج.

وقال مارتن بليز من جامعة نيويورك والمشرف على الدراسة إنه "ليس هناك أدنى شك بأن استخدام المضادات الحيوية بالصورة الصحيحة يمكن أن ينقذ حياة المريض إلا أنها لا تستخدم دائماً بالشكل الصحيح".

وغالباً ما يصف الأطباء المضاد الحيوي للمريض قبل التأكد مما إذا كان الإلتهاب فيروسيا أم جرثومياً، حيث أنه ليس هناك أي فعالية للمضادات الحيوية في الحالات الفيروسية.

ومع تزايد استخدام المضادات، أظهرت الدراسات أن البكتيريا الموجودة في الجسم تغيرت كثيراً، H.pylori الموجودة عادة في المعدة بشكل طبيعي، والتي باتت تسبب تقرحها.

وذكرت الدراسة أن المضادات الحيوية يمكن أن تقود إلى البدانة بآلية مازالت مجهولة، كذلك تزداد فرص إصابة الأطفال بالتهاب الأمعاء والحساسية والربو والسكري من النمط الأول، مع زيادة عدد مرات استخدام تلك الأدوية.

للإشارة فإن البكتيريا الحميدة الموجودة في الجسم لها فوائد عدة منها المساعدة على تركيب الفيتامينات، وتحسين المناعة.

XS
SM
MD
LG