Accessibility links

logo-print

إرجاء اعلان الحكومة الانتقالية في ليبيا استكمالا للمشاورات بهذا الشأن


اعلن محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الليبي، في مؤتمر صحافي عقده في بنغازي عصر الاحد، ارجاء اعلان الحكومة الانتقالية في ليبيا لاستكمال المشاورات.


ويذكر انه عقد اجتماع بعد ظهر الاحد في بنغازي بين رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل وجبريل واعضاء آخرين في المجلس تمهيدا لاعلان التشكيلة الحكومية.


وكانت قنوات ليبية محلية خاصة افادت قبلا ان اعلان الحكومة الانتقالية "سيتم الاحد وانها ستضم 30 عضوا من مختلف مناطق ليبيا" واضافت احداها ان الحكومة الجديدة "ستضم نساء".

وذكرت قناة النظام الجديد التلفزيونية "ليبيا الحرة" ان الحكومة الجديدة ستعلن الاحد وستكلف ادارة المرحلة الانتقالية في انتظار انتخابات وصياغة دستور جديد.

الثوار يحققون تقدما في سرت

وفي سرت، مسقط راس القذافي التي تبعد 360 كيلومترا شرق طرابلس حققت قوات الثوار تقدما في المدينة السبت لكنها اضطرت الى التراجع ليلا تحت نيران قوات القذافي دون التمكن من تأمين المواقع المتقدمة التي كسبتها.

وقتل ما لا يقل عن 24 مقاتلا وجرح 40 في صفوف الثوار في قصف قوات القذافي التي استعملت الصواريخ والمدفعية الثقيلة والقناصة المتربصين للدفاع عن معاقلها حيث الوضع متقلب.

ومن بين الجرحى اصيب الصحافي الفرنسي اوليفييه ساربيل ، بجروح خطيرة على ما افادت مراسلة وكالة الأنباء الفرنسية .

وقبل ذلك اعلن قائد المجلس العسكري لمصراتة سالم جحا ان ستة الاف من مقاتلي المجلس الانتقالي، منتشرون على جبهة سرت مؤكدا ان رجاله يسيطرون على المطار وقاعدة جوية مهمة.

لكن احد المقاتلين العائدين من المعركة، عبد الرؤوف المنصوري قال ان رغم ذلك الانتشار الكثيف لم يقاتل سوى عدد قليل من الرجال مؤكدا "اننا لا نسيطر حتى على 5 بالمئة من سرت لاننا فقط ندخل ونخرج منها".

وفي واحة بني وليد التي تبعد 170 كليومترا جنوب شرق طرابلس دارت معارك عنيفة السبت بعد هجوم مضاد قامت به قوات القذافي اسفر عن سقوط قتيل وعدة جرحى في صفوف الثوار.

ورغم المعارك الضارية اعلن المتحدث العسكري باسم المجلس الانتقالي احمد الباني ان السيطرة على سرت وبني وليد لا تعدو كونها مسالة "بضعة ايام". وانه يكفي اعلان سقوط هذين المدينتين للتغلب على مقاومة "المرتزقة" في سبها، اخر معاقل القذافي.

وتزامنت هذه الارادة في انهاء المعارك سريعا قبل اسبوع من انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك والتي سيشارك فيها مصطفى عبد الجليل بعد منح المجلس الانتقالي مقعد ليبيا في المنظمة الدولية، كما انه سيلتقي الرئيس باراك اوباما الثلاثاء.

الثوار الليبيون يواجهون مقاومة شرسة

هذا ويواجه الثوار الليبيون مقاومة شرسة من قبل القوات الموالية للقذافي في بني وليد، في الوقت الذي يواصلون التدفق من المناطق الأخرى سعيا للسيطرة على آخر معاقل القذافي.

وتقول موفدة راديو سوا إلى بني وليد لمياء رزقي أن الاشتباكات اندلعت من جديد على مشارف ووسط مدينة بني وليد تزامنا مع وصول تعزيزات عسكرية ومن بينها دبابة قال الثوار انهم سيستخدمونها في عملية حاسمة ستبدأ بعد ساعات.


واعلنت مصادر طبية في المنطقة مقتل احد كتائب القذافي واصابة اربعة من الثوار اليوم. كما اعلن الثوار اعتقال اربعة اسرى على الاقل. في الوقت الذي اعلن فيه عدد من القادة المدنيين ان تضاريس المنطقة التي تتحكم بالمعركة والتي لا تزال لصالح الكتائب.

ايران تعترف بالمجلس الوطني الليبي

وقد اعلنت وزارة الخارجية الايرانية الاحد في بيان ان ايران اصبحت تعتبر المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا "ممثلا سياسيا" لهذا البلد وصوتت ليحتل المجلس مقعد ليبيا في الامم المتحدة.

ونقلت وسائل الاعلام بيانا للوزارة يعتبر اعترافا من جانب طهران بالمجلس، التي ظلت حتى الساعة غامضة في مقاربتها للازمة الليبية، جاء فيه ان "الثورة الليبية وصلت الى مرحلة اصبح فيها المجلس الوطني الانتقالي ممثلا سياسيا للبلاد".

واوضح البيان ان ايران صوتت لصالح منح المجلس الوطني الانتقالي مقعد ليبيا في الامم المتحدة "لتسريع عودة الامن والاستقرار واقامة مؤسسات شرعية واعادة اعمار البلاد سريعا".

وصادقت الجمعية العامة للامم المتحدة المؤلفة من 193 عضوا الجمعة، بـ114 صوتا مقابل 17 على ان يتولى المجلس الوطني الانتقالي مقعد ليبيا في الامم المتحدة.

XS
SM
MD
LG