Accessibility links

قصف كثيف في صنعاء وانباءعن توقيع مبادرة سلام خليجية خلال اسبوع


استهدف قصف كثيف المنطقة المحيطة بمنزل زعيم قبلي منشق في العاصمة اليمنية صنعاء الاحد بينما تبادل مكتبه الاتهامات مع السلطات حول مسؤولية البدء بالعنف.

وقال مصدر في مقر الزعيم القبلي المنشق الشيخ صادق الاحمر ان قوات موالية للرئيس علي عبد الله صالح "فتحت نيران الرشاشات واطلقت قذائف الهاون على المنطقة المحيطة بمنزل الشيخ صادق" في منطقة الحصبة.

وقال شهود عيان ان القصف الذي بدأ بعد الظهر استهدف ايضا شارع مازدا بوسط الحي ما حدا بالسكان للفرار من المنطقة.

وقال المصدر الذي تحدث من منزل الاحمر "يستهدفنا القصف من عدة اتجاهات ولكننا لم نرد اذ امرنا الشيخ صادق بعدم الرد".

مسؤول يمني يؤكد الالتزام بضبط النفس

غير أن وزير الداخلية اليمنية مطهر رشاد المصري قال ان "مسلحي الاحمر انتشروا على اسطح المنازل وفتحوا النار على قوات وزارة الداخلية والشرطة الذين كانوا يتناولون الغداء".

واضاف ان القوات "ردت فقط لاسكات مصدر النيران.. نحن ملتزمون بضبط النفس بناء على اوامر" نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وفي بيان السبت اتهم مكتب الاحمر القوات الموالية لصالح باطلاق ست قذائف هاون في وقت متأخر الجمعة على منزل الزعيم القبلي. ولم ترد انباء عن وقوع ضحايا.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت بين رجال القبائل التابعين للاحمر والقوات الموالية لصالح ، في حي الحصبة في مايو/ايار ما اسفر عن مقتل اكثر من 140 شخصا قبل ان يتفق الجانبان على هدنة.

مبادرة لحل الأزمة في غضون اسبوع

هذا وكان مصدر سعودي رفيع المستوى أعلن مساء السبت أن نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي سيوقع في غضون أسبوع على المبادرة الخليجية لحل الأزمة اليمنية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن هذا المصدر الذي رفض ذكر اسمه أن من بين الضمانات التي طلبها صالح بقاء ابنه أحمد في تركيبة الحكومة المقبلة ويتولى أحمد وهو ضابط في الجيش قيادة الحرس الجمهوري، الأقوى تسلحا في اليمن.

وتابع المصدر أن "أحمد بن صالح يلعب دورا مكملا لوالده في الحرب على القاعدة".

وقرر صالح الاثنين الماضي منح نائبه تفويضا لتوقيع المبادرة الخليجية و"الاتفاق على آلية مزمنة لتنفيذها بعد الحوار" مع الموقعين عليها.

من جانبها، أعربت الولايات المتحدة عن رغبتها في التوقيع "خلال أسبوع" على المبادرة التي طرحها مجلس التعاون الخليجي للخروج من الأزمة.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية فيكتوريا نولاند إن الاتفاق ممكن وذلك بعد أيام من تفويض صالح نائبه التفاوض مع المعارضة لنقل السلطة.

وتحدثت نولاند عن "ثلاثة عناصر حاسمة لتطبيق المبادرة الخليجية: تشكيل حكومة وحدة وطنية واتفاق على إجراء انتخابات رئاسية قبل نهاية عام 2011 وتشكيل لجنة للإشراف على الأمن والشؤون العسكرية في البلاد" حتى الانتخابات.

XS
SM
MD
LG