Accessibility links

logo-print

الثوار الليبيون يستعدون لمعركة حاسمة في بني وليد خلال ساعات


يعمل الثوار الليبيون على تجميع قواتهم حول منطقة بني وليد في محاولة منهم لإحكام السيطرة عليها، بعدما لقوا مقاومة شرسة من القوات الموالية لمعمر القذافي المتواري عن الأنظار، اضطرتهم إلى التراجع عن اقتحامهما.

وأفادت مراسلة "راديو سوا" لمياء رزقي أن الثوار ينتظرون وصول تعزيزات عسكرية ومن بينها دبابة قال الثوار إنهم سوف يستخدمونها في العملية الحاسمة بعد ساعات.

ووصل مقاتلون من منطقة تاجوراء المجاورة إلى بني وليد لتعزيز قوات الثوار هناك. وِأشارت رزقي إلى أن تضاريس المنطقة تخدم الكتائب ، وأن شراسة المعركة هي بمثابة شبه تأكيد على اختباء سيف الإسلام القذافي نجل العقيد الليبي معمر القذافي وعدد من أفراد قبيلته بها.

وقد هاجمت قوات القذافي مواقع للثوار مستخدمة القناصة على أسطح العمارات، كما استخدمت قذائف المدفعية في قصف مبنى كان يتحصن فيه الثوار، ونصبت لهم مكمنا عند المدخل الغربي للمدينة.

كما اندلعت معارك في سرت، وقال الثوار إنهم ألقوا القبض على أحد كبار القادة من مساعدي القذافي ولم يتم التحقق من هويته بعد.

في غضون ذلك، استقبل طياران ليبيان، رفضا تنفيذ أوامر القذافي بقصف المدنيين قبل أشهر، استقبال الأبطال في مطار بنغازي عند عودتهم الأحد قادمين من مالطا، التي لجأوا إليها عند بداية الانتفاضة ضد نظام القذافي في فبراير/شباط الماضي.

ووصل الطياران على متن طائرة تابعة لمالطة، وأعرب أحمد باني الناطق العسكري بأسم المجلس الانتقالي الليبي عن اعترافه بالجميل الذي قدمته حكومة مالطا قائلا: "نعرب عن تقديرنا لحكومة مالطا، وكما قلت من قبل فإن ليبيا ستكون جنة حقيقة. ولا أحد يدخل هذه الجنة إذا لم يساندنا، وعليه، شكرا جزيلا".

XS
SM
MD
LG