Accessibility links

logo-print

المجلس العسكري الحاكم في مصر يؤكد إنهاء حالة الطوارئ في أقرب وقت


أكد نائب رئيس المجلس العسكري الحاكم في مصر الفريق سامي عنان أن المجلس حريص على إنهاء حالة الطوارئ في أقرب وقت، في الوقت الذي دعت مجموعة من القوى والحركات السياسية وفي مقدمتها حركة السادس من ابريل وائتلاف شباب الثورة لتنظيم مسيرة لمجلس الوزراء ضد قانون الطوارئ.

ويقول أحمد عبد ربه عضو المكتب التنفيذي لائتلاف شباب الثورة لـ"راديو سوا" إنه لا يمكن الثقة بتكرار الوعود بإنهاء حالة الطوارئ طويلا.

وقال لـ"راديو سوا" "نرفض هذا القانون الذي بموجبه يمكن القبض على أي من النشطاء آو المواطنين دون اتخاذ إجراءات قانونية ". بيد أن التيارات الإسلامية وفي مقدمتها جماعة الإخوان المسلمين أعلنت أنها لن تشارك في فعالية "لا للطوارئ" التي تعتزم القوى السياسية تنظيمها الاثنين كما قال محمد مرسي الأمين العام لحزب الحرية والعدالة.

وأضاف أن "الدعوة أي ما كان مصدرها تمثل أصحابها ولا يلام أحدا مشاركته من عدمه". في هذه الأثناء، انتهى الاجتماع التشاوري الذي عقده المجلس العسكري الحاكم بشأن قانون إجراء الانتخابات والذي ضم ممثلين عن 50حزبا سياسيا بالإضافة إلى فقهاء قانونيين من المحكمة الدستورية العليا.

وقال محمد مرسي رئيس حزب الحرية والعدالة لـ"راديو سوا" إن الاجتماع شهد خلافا حول القانون مؤكدا أن الأغلبية تميل القائمة النسبية والغير المشروطة لكن قضاة المحكمة الدستورية رأوا إنها غير دستورية.

كما أكد مرسي أن المجلس العسكري وعد بإدخال تعديلات على القانون تتضمن أبرز الملاحظات التي أبدتها الأحزاب المشاركة عليه.

وقد أثار الحضور القوي للتنظيمات الإسلامية على الساحة السياسية في الدول التي شهدت ثورات أطاحت بأنظمة الحكم مثل مصر، وتونس وليبيا مخاوف في الداخل والخارج من سرقة هذه الثورات من جانب الإسلاميين.

غير أن البروفيسور ويليام كوانت الاستاذ في جامعة فرجينيا، ومستشار الأمن القومي الأميركي السابق لا يبدي قلقا إزاء سطيرة الإسلاميين على تلك الثورات.

وقال في مقابلة مع راديو سوا "لست أخشى كثيرا من سرقة الإسلاميين لهذه الثوارت، ففي مصر مثلا عانى الإسلاميون أنفسهم من الانشقاقات الداخلية، كما أن شباب الإخوان المسلمين يبدون استياءهم إزاء القادة القدامى، والسلفيون كونوا تنظيما وحدهم، وعليه فإن ما نراه متوقعا جدا".

وضرب كوانت مثلا بما يسعى إليه الإخوان المسلمون في مصر، الذين قالوا إنهم لا يريدون السيطرة الكلية على الثورة "لقد التقيت بعضا من قيادات الإخوان المسلمين في مصر خلال هذا الصيف، وأعتقد أنهم يدركون ضرورة تجنب النموذج الجزائري حين سعى الإسلاميون هناك إلى الاستيلاء على السلطة وفرض نمط متشدد من القوانين الإسلامية ، وهم لا يسعون لتقديم مرشح عنهم لانتخابات الرئاسة، فستكون إستراتيجيتهم عاملا هاما في مصر الجديدة ولكن ليس للاستيلاء على السلطة في هذه المرحلة".

XS
SM
MD
LG