Accessibility links

logo-print

أنباء عن اهتمام أميركي بإقامة خط ساخن مع إيران لتجنب أي مواجهات عسكرية في مياه الخليج


تدرس الحكومة الأميركية إقامة خط عسكري ساخن مباشر مع إيران بعدما كاد يحدث تماس بين قوات البلدين عدة مرات في مياه الخليج، حسبما قالت صحيفة وول ستريت جورنال يوم الاثنين.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مسؤولين أميركيين رفضوا الكشف عن هوياتهم، أن الولايات المتحدة قلقة خصوصا من مجموعة من القوارب السريعة التابعة على الأرجح للحرس الثوري الإيراني وتمتلك القدرة على المناورة ويمكن تجهيزها بالصواريخ وغالبا ما تتحدى سفنا حربية أميركية أو حليفة عند مرورها في مياه الخليج.

وقالت الصحيفة إن مدمرة بريطانية أطلقت منذ فترة طلقات تحذيرية باتجاه أحد هذه القوارب بعدما بدا أنه يستعد للاصطدام بالسفينة، كما تحدت طائرات تابعة لسلاح الجو الإيراني سفنا أميركية أيضا.

ويدرس المسؤولون الأميركيون، بحسب الصحيفة، التقدم بطلب رسمي لإقامة اتصالات طوارئ خشية وقوع سوء تفاهم يقود إلى اشتباك بين قطع أميركية وإيرانية مشيرة إلى أن مسؤولي البنتاغون متحمسون لتوسيع نطاق الاتصالات بين القطع البحرية وإيران لتفادي أي أخطاء.

وقالت إن هؤلاء المسؤولين لا يزالون يترددون إزاء إقامة اتصال مباشر مع الحرس الجمهوري نظرا لعلاقاته الوثيقة مع مجموعات ناشطة في الشرق الأوسط مدرجة على قائمة واشنطن للمنظمات الإرهابية مثل حزب الله في لبنان وحركة حماس في قطاع غزة.

وأضافت الصحيفة أنه لم يتضح ما إذا كان مقترح إقامة هذا الخط الساخن قد أثير بشكل غير رسمي مع إيران أم لا مشيرة إلى أن إثارة هذه الفكرة ستكون من خلال العراق على الأرجح.

يذكر أن الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد ووزير خارجيته علي اكبر صالحي سيتوجهان هذا الأسبوع إلى نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة.

XS
SM
MD
LG