Accessibility links

الرئيس أوباما يتوجه لمقر الأمم المتحدة في ظل مشاكل تثير قلق العالم


يصل الرئيس باراك أوباما مساء الاثنين إلى نيويورك لحضور اجتماعات الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة في جو يسوده القلق إزاء إصرار الفلسطينيين على الحصول على عضوية المنظمة الدولية بعد فشل الجهود لاستئناف عملية السلام في الشرق الأوسط.

ومن المتوقع أن يتطرق الرئيس باراك أوباما في كلمته المرتقبة الأربعاء أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى ما يجب أن تسفر عنه انتفاضات الربيع العربي التي أطاحت بحكومات تونس ومصر وليبيا.

نشاطات مكثفة في نيويورك

وسيكون للرئيس أوباما والوزيرة كلينتون نشاطات مكثفة على هامش هذه الإجتماعات، كما تقول Pamela Falk محللة الشؤون الخارجية في تلفزيون CBS :

"بالإضافة إلى مشاركتهما في اجتماعات الأمم المتحدة، سيجري الرئيس أوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون محادثات مع الكثير من قادة الدول من بينها أفغانستان، وبريطانيا، وفرنسا، واليابان، وجمهورية جنوب السودان وتركيا بهدف تسوية الكثير من المشاكل عبر انحاء العالم".

الاقتصاد سيتصدر المحادثات

وصرح بن رودس نائب مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض بأن المسائل الاقتصادية ستتصدر على الأرجح محادثات قادة الدول في نيويورك.

وقال إن من المتوقع أن يبرز خطاب أوباما الجهود الأميركية والجهود التي يبذلها آخرون لدفع الاقتصاد العالمي مع اقتراب اجتماع قمة مجموعة العشرين في فرنسا. مشاكل تثير قلق زعماء العالم .

وقالت باميلا فولك محللة الشؤون الخارجية في شبكة تلفزيون CBS:" حين يصل الرئيس أوباما إلى نيويورك سيجد أمامه الكثير من المشاكل التي تثير قلق زعماء العالم ابتداء من الدولة الفلسطينية إلى الإرهاب العالمي، في الوقت الذي تثير ليبيا وأفغانستان وسوريا الكثير من الاهتمام فضلا عن برنامج إيران النووي وتدهور الاقتصاد العالمي".

وأضافت فولك:" كل ذلك دليل على أنه رغم أن معظم الأميركيين يتساءلون عما تفعله الأمم المتحدة، فإنها المنظمة التي تلجأ إليها الولايات المتحدة والدول الأخرى من أجل حشد الجهود المتعددة لحماية المدنيين من الاستبداد وحل أزمات اللاجئين وغيرها من المشاكل الإنسانية".

XS
SM
MD
LG