Accessibility links

logo-print

أوباما يتعهد باستمرار عمليات الأطلسي "ما دام الليبيون مهددين"


أكد الرئيس باراك أوباما أن مهمة حلف شمال الاطلسي "الناتو" في ليبيا ستتواصل "ما دام الليبيون مهددين"، كما حث القوات الموالية لنظام القذافي على إلقاء السلاح، متعهدا فى الوقت نفسه بدعم المجلس الوطنى الانتقالى.

وقال أوباما فى كلمة له أمام مؤتمر"أصدقاء ليبيا" فى مقر الأمم المتحدة بنيويورك يوم الثلاثاء إنه "ما دام الليبيون مهددين فإن المهمة التي يقودها حلف الأطلسي لحمايتهم ستتواصل، وعلى الذين يواصلون المقاومة أن يفهموا أن النظام السابق انتهى وحان الوقت لإلقاء السلاح والانضمام إلى ليبيا الجديدة".

واعتبر الرئيس الأميركي أن الليبيين "يكتبون اليوم فصلا جديدا من حياة أمتهم بعد أربعة عقود من الظلمات بات بإمكانهم أن يجولوا في الطرقات بعد أن تحرروا من الطاغية".

ودعا أوباما إلى "إجراء انتخابات حرة ونزيهة" في ختام المرحلة الانتقالية الحالية في ليبيا. وتابع قائلا "إننا نعرف جميعا ما تحتاج إليه ليبيا، مرحلة انتقالية منظمة، قوانين جديدة ودستور يحترمان دولة القانون، أحزاب سياسة ومجتمع مدني متين، وللمرة الأولى في تاريخ ليبيا انتخابات حرة ونزيهة".

وأشار الرئيس الأميركي إلى أنه سيعيد سفير بلاده إلى العاصمة الليبية طرابلس ليعيد فتح السفارة في الأسبوع المقبل، متعهدا في الوقت ذاته بدعم حكومة المجلس الوطني الانتقالي. وأضاف موجها كلامه للمجلس الوطنى الانتقالى "نقف معكم في نضالكم من أجل السلام والرخاء الذي يمكن للحرية أن تحققه".

وكان الرئيس أوباما قد التقى في وقت سابق من يوم الثلاثاء برئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل وذلك في لقاء هو الأول بينهما.

XS
SM
MD
LG