Accessibility links

تهدئة حذرة في اليمن وجهود دبلوماسية لإيجاد تسوية سياسية لوقف العنف


دعا نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء إلى الوقف الفوري لإطلاق النار بين قوات الأمن والمعارضين لنظام الرئيس علي عبد الله صالح في العاصمة صنعاء بعد مواجهات بين الجانبين حصدت أرواح 12 شخصا الثلاثاء.

وذكرت مصادر يمنية أن الدعوة لوقف إطلاق النار جائت بعد محادثات بين نائب الرئيس ومبعوثين غربيين.

وقال مصدر في وزارة الدفاع إن القوات الحكومية تقيدت بوقف إطلاق النار بعد إصدار نائب الرئيس تعليمات مشددة بضرورة تنفيذ وقف سريع لإطلاق النار في صنعاء. كما أكدت قوات اللواء علي محسن الأحمر التزامها بالهدنة.

وقد خيم هدوء نسبي على صنعاء بعد معارك استمرت ثلاثة أيام وأودت بحياة أكثر من 76 شخصا.

وقد طلبت إدارة الرئيس أوباما إيجاد حل سياسي للأزمة اليمنية ودعت كل الإطراف إلى ضبط النفس والامتناع عن أعمال عنف جديدة، مبدية أملها في التوصل إلى اتفاق سيؤدي إلى توقيع المبادرة الخليجية في غضون أسبوع.

من جانبه اعتبر الاتحاد الأوروبي أنه من الضروري توقيع وتنفيذ خطة الخروج من الأزمة سريعا. وأعربت فرنسا عن قلقها من تدهور الوضع الأمني في اليمن وشددت على أهمية التوقيع على المبادرة الخليجية.

ودعت باريس أطراف الأزمة في اليمن إلى تفعيل مبادرة مجلس التعاون الخليجي وإلى التوقيع عليها وتنفيذ بنودها في أسرع وقت.

إصرار على التظاهر

في سياق آخر أكد شباب ساحات التغيير في اليمن إصرارهم على الحفاظ على سلمية الاحتجاجات رغم تصاعد حدة العنف.

وقال عمار السقاف أحد شباب الساحات لـ"راديو سوا": "نحن مصرون أن نبقى غير مسلحين، مصرون أن تبقى ثورتنا سلمية، مصرون أن لا نقابل العنف ومصرون أيضا أن نوقف هذا الوضع. حتى الآن ترون مدى المآساة، قتل شباب في عمر الزهور من طرف عسكريين يقاتلون بدون رحمة ودون هوادة".

وقال محمد حيْجرة عضو لجنة حسم الثورة في اليمن لـ"راديو سوا" إن الشباب فوجئوا بالأسلحة المستخدمة ضدهم، وأضاف "لم نكن نتوقع أن يستخدم النظام ما استخدموه من أسلحة فتاكة، استخدم أسلحة لم نكن نتخيل أن ينسف بها شباب أعزل في الخيام، فوجئنا قبل أذان فجر اليوم بسقوط قذائف صاروخية ومدفعية من العيار الثقيل وسط المخيمات. الشهداء صاروا أشلاء، هؤلاء ما ذنبهم أن يطالبون بإسقاط النظام".

وأعرب حيْجرة أن على الأطراف العربية والدولية مساعدة الشعب اليمني وليس النظام، وأضاف لـ"راديو سوا" أن الشباب منذ شهور "وهم يطالبون بإسقاط النظام لأنهم عرفوا بأن هذا النظام لا فائدة فيه. نطلب من الأشقاء ومن الدول الإقليمية والعربية أن لا تعمل شيئا، نطلب منهم شيئا واحدا أن يرفعوا الغطاء الشرعي ويكفوا عن دعمه وسيقوموا الثوار".

دعوة لتجميد عضوية سوريا واليمن

من جهة أخرى، دعا البرلمان العربي يوم الثلاثاء إلى تجميد عضوية سوريا واليمن في الجامعة العربية للضغط على الدولتين للاستجابة لمطالب الإصلاح.

وقال توفيق عبد الله من لجنة الشؤون السياسية والأمن القومي في البرلمان العربي "دعوة القيادة اليمنية إلى الاستجابة لمطالب الشعب اليمني وقبول المبادرة الخليجية وفي حالة عدم الاستجابة لهذه المطالب دعوة الجامعة العربية بتجميد عضوية اليمن في الجامعة العربية وكل المنظمات التابعة لها".

وكان مسؤولون في الجامعة العربية قد صرحوا في مناسبات مختلفة بأنهم لم يتخذوا قرارا بشأن الأزمة في اليمن حيث أن مجلس التعاون الخليجي يتعامل معها.
XS
SM
MD
LG