Accessibility links

لقاء يجمع أوباما وعباس قبل طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة


أعلن البيت الأبيض أن الرئيس أوباما سيلتقي مساء الأربعاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة. وقال مساعد مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض بن رودس إن اللقاء لم يكن مقررا في الأصل.

ويأتي اللقاء في وقت أعلن فيه عباس انه سيقدم اعتبارا من الجمعة طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.

وأشار رودس إلى ان أوباما سيلتقي بالمقابل في اجتماع مغلق صباح الأربعاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.

وأعلن عن اللقاء بين أوباما وعباس في وقت تواصلت فيه الضغوط الدولية على الفلسطينيين على أمل تحاشي حصول مواجهة حول طلبهم الانضمام إلى الأمم المتحدة.

وكان عباس قد التقى على التوالي الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني وليام هيغ، يشار إلى ان فرنسا وبريطانيا تتمتعان بعضوية دائمة في مجلس الأمن الدولي.

وفي الوقت نفسه، لم تحقق اللجنة الرباعية من اجل الشرق الأوسط (الولايات المتحدة والأمم المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي) أي تقدم نحو إعلان يتيح استئناف مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين قبل تقديم عباس الجمعة طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة، حسب ما أعلن هيغ.

من جهة أخرى غادر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى نيويورك للقاء الرئيس أوباما والدفاع عن الموقف الإسرائيلي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في مواجهة طلب عضوية دولة فلسطين.

وقبل مغادرته، دعا نتانياهو مجددا الفلسطينيين إلى استئناف مفاوضات السلام عوضا عن طلب انضمام دولة فلسطين إلى الأمم المتحدة.

وقال نتانياهو أمام نواب حزبه الليكود ان "طريق السلام تمر بالحوار وليس بالإعلانات الأحادية الجانب".

ويلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي الأربعاء الرئيس أوباما والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قبل إلقائه كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة.

وسوف يلقي نتانياهو كلمة إسرائيل أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الجمعة وفي نفس اليوم الذي سيلقي فيه عباس كلمته.

في المقابل، ليس مقررا أن يلتقي نتانياهو مع عباس، وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي أعرب في بيان مقتضب عن اهتمامه بعقد لقاء مماثل.

XS
SM
MD
LG