Accessibility links

القضاء الإيراني يوافق على الإفراج عن مواطنيْن أميركييْن بكفالة دفعتها سلطنة عمان


أكد القضاء الإيراني رسميا الأربعاء قرار الإفراج عن المواطنين الأميركيين اللذين كانا معتقلين منذ سنتين في إيران بتهمة التجسس مقابل كفالة بقيمة خمسة مليارات ريال (نحو 400 آلف دولار).

وقال بيان للسلطة القضائية نشر على موقع التلفزيون الرسمي في شبكة الانترنت "على أثر الطلب الذي قدمه محامي المواطنين الأميركيين، حولت الغرفة 36 في محكمة الاستئناف الحكم بالاعتقال المؤقت كفالة تبلغ قيمتها خمسة مليارات ريال، وأخلت سبيل هذين الشخصين في انتظار صدور حكم نهائي".

من جهته، أفاد محاميهما لوكالة الصحافة الفرنسية أن سلطنة عمان دفعت الكفالة عن المواطنين الأميركيين.

وقال المحامي مسعود شافعي إنه لا يستطيع التأكيد ما إذا كانت السلطات العمانية سترسل إلى طهران طائرة لإعادة شاين باور وجوش فتال، على غرار ما فعلت في سبتمبر/ أيلول 2010 لدى الإفراج عن ساره شورد رفيقة الأميركيين والتي دفعت سلطنة عمان الفدية عنها أيضا.

وكان الأميركيان إضافة إلى الأميركية سارة شورد اعتقلوا في يوليو/ تموز 2009 عند الحدود الإيرانية-العراقية وحكم عليهما في أغسطس/ آب بالسجن ثماني سنوات بتهمة التجسس ودخول إيران بصورة غير مشروعة.

ويؤكد الأميركيون الثلاثة أنهم كانوا في جبال شمال كردستان وأنهم دخلوا عن طريق الخطأ الأراضي الإيرانية.

وأدى الإفراج في سبتمبر/ أيلول 2010 عن شورد بكفالة لأسباب صحية، إلى اختبار قوة بين الحكومة والسلطة القضائية التي أرجأته لأيام لأسباب إجرائية.

ولا تقيم إيران والولايات المتحدة التي لا تزال طهران تعتبرها "الشيطان الأكبر" علاقات دبلوماسية منذ 1980.

محامي الأميركيين يأمل في الإفراج عنهما اليوم

من جانبه، أعلن محامي الأميركيين المعتقلين أنه من المفترض الإفراج عن موكليه الأربعاء بعد الظهر بعدما تم دفع كفالتهما وتسليمها إلى السفارة السويسرية.

وقال مسعود شافعي لوكالة الصحافة الفرنسية: "إن شاء الله انتهى كل شيء، القاضي وقع الوثيقة (بدفع الكفالة) وسوف أكون أمام السجن (سجن طهران حيث يعتقل الأميركيان) في الساعة الثالثة ظهرا".

وأوضح انه سيتم تسليم الأميركيين إلى ممثلين عن السفارة السويسرية في طهران المكلفة رعاية المصالح الأميركية في غياب علاقات دبلوماسية بين طهران وواشنطن.

وأعلنت السفارة السويسرية أنه لا يسعها تأكيد تصريحات المحامي في الوقت الراهن.

أحمدي نجاد يعتبرها بادرة إنسانية

وكان الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد أعلن في 13 سبتمبر/ أيلول أنه سيتم الإفراج عن الأميركيين بكفالة موضحا أن هذه "البادرة الإنسانية" ستتم "في الأيام المقبلة".

XS
SM
MD
LG