Accessibility links

logo-print

مسؤول يمني يقول إن طائرات أميركية بدون طيار قتلت 10 مسلحين في أبين


قال مسؤولون يمنيون الأربعاء إن 10 أشخاص يشتبه بانتمائهم للقاعدة قتلوا بينما افلت قائد بارز في التنظيم بعد أن نفذت طائرات أميركية من دون طيار عدة ضربات جوية على معاقلهم في جنوب اليمن.

وقال مسؤول يمني إن "طائرات أميركية من دون طيار نفذت ضربتين جويتين على "المحفد" في محافظة أبين الجنوبية حيث تواجد مسلحون من القاعدة كان بينهم الرجل الثاني في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب سعيد الشهري".

وقال المسؤول المطلع دون الكشف عن اسمه إن أربعة يشتبه في كونهم من المسلحين قتلوا بينما نجا الشهري من الهجوم.

وقال مسؤول محلي آخر من بلدة شقرا -- التي يسيطر عليها المتشددون منذ يونيو/حزيران -- إن ستة آخرين من "مسلحي القاعدة" قتلوا وجرح ثلاثة في غارتين جويتين منفصلتين على البلدة.

يذكر أنه منذ اجتاحت البلاد الاحتجاجات المناوئة للحكومة في أواخر يناير/ كانون الثاني، استغل المتشددون فرصة ضعف السلطة المركزية لتأسيس قواعد لهم في العديد من المحافظات الجنوبية فضلا عن محافظة مأرب في الشرق.

وفي مايو/ أيار سيطرت جماعة أطلقت على نفسها اسم أنصار الشريعة يعتقد أنها تابعة للقاعدة، على عدة مناطق في محافظة أبين.

الغرب يعرب عن القلق

وقد أعربت واشنطن والحكومات الغربية الأخرى مرارا عن قلقها تجاه الدور الذي قد تلعبه القاعدة في اليمن في حال انهار نظام الرئيس علي عبد الله صالح وتبع ذلك فراغ في السلطة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في وقت متأخر الثلاثاء إن الولايات المتحدة تنشئ مجموعة من القواعد السرية الجديدة لانطلاق الطائرات بدون طيار لشن ضربات تستهدف القاعدة في الصومال واليمن.

قالت الواشنطن بوست إن الولايات المتحدة تقوم أيضا بطلعات بتلك الطائرات فوق اليمن والصومال انطلاقا من جيبوتي، حيث تسعى لإضعاف أنصار القاعدة في البلدين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول عسكري أميركي كبير سابق قوله "هناك إقرار بأن تلك المناطق هي البؤر الساخنة المتكونة الآن".

وتشن الولايات المتحدة بشكل منتظم ضربات بطائرات بدون طيار على من يشتبه في كونهم من المسلحين الإسلاميين بمحاذاة الحدود الأفغانية-الباكستانية حيث تقول واشنطن إنها أضعفت بشكل كبير قدرات القاعدة من حيث دائرة قيادتها الداخلية.
XS
SM
MD
LG