Accessibility links

توقعات بحدوث أزمة مياه شرب في العراق مستقبلا


قال مسؤولون بالحكومة العراقية إن ملايين العراقيين ربما يجدون صعوبة في الحصول على مياه الشرب في غضون 15 إلى 20 عاما إذا أخفقت بغداد في حل نزاعها المستمر منذ فترة طويلة مع جيرانها على موارد المياه.

وقال العراق إن سدودا ومشاريع للري في تركيا وإيران وسوريا خفضتا تدفق المياه في دجلة والفرات النهرين الرئيسيين في البلاد.

وقال وزير الزراعة العراقي عز الدين الدولة على هامش اجتماع مع مسؤولين من الأمم المتحدة في بغداد إن الحكومة تتوقع أن سكان المحافظات لن يجدوا مياها صالحة للشرب أو الزراعة في دجلة والفرات بعد 15 إلى 20 عاما.

وفي نفس السياق، قال نائب رئيس الوزراء العراقي روز نوري شاويس إن نقص المياه سيزداد سوءا في السنوات المقبلة إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق مع الدول المجاورة.

وأضاف أن العراق يجري محادثات مع تركيا وسوريا منذ عقد الستينات من القرن الماضي لزيادة حصته من المياه لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق حتى الآن.

كما واجه إنتاج القمح والأرز صعوبات في العامين السابقين فيما يرجع بين أسباب أخرى إلى ارتفاع درجات الحرارة إضافة إلى قلة المياه في نهري دجلة والفرات.

XS
SM
MD
LG