Accessibility links

تغريم إمرأة بفرنسا لارتدائها النقاب في مكان عام


غرمت محكمة فرنسية اليوم الخميس امرأة مسلمة مبلغ 120 يورو أي ما يعادل 164 دولارا أميركيا لارتدائها النقاب في مكان عام.

وفي أول رد فعل على الحكم، تعهدت المرأة وتدعى هند أحمص وهي أم لثلاثة أبناء بتقديم استئناف أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان حتى تلغي فرنسا الحظر على ارتداء النقاب.

وقالت أحمص إنها ستقدم طلب استئناف للحكم الصادر عليها أمام محكمة فرنسية بدعم من رجل الأعمال الفرنسي رشيد نكاز الذي تعهد بسداد كل الغرامات التي تفرض على من يرتدين النقاب في ظل الحظر.

ولا تعد أحمص أول سيدة تتعرض لعقوبات بسبب انتهاك حظر النقاب، إذ سبق أن قضت محكمة في بلدة مو شمال شرقي باريس بغرامة 80 يورو على إمراة تدعى نجاة نيتالي التي كانت أول سيدة تحاكم بسبب انتهاك الحظر منذ بدء تطبيقه في أبريل/نيسان الماضي.

وقالت أحمص للصحافيين خارج المحكمة حيث تجمع عدد من مؤيديها إن هذا "ينتهك القوانين الأوروبية، وبالنسبة لنا المسألة ليست مبلغ الغرامة وإنما المبدأ لأننا لا نستطيع أن نتقبل صدور حكم على امرأة لأنها تعبر عن معتقداتها الدينية بحرية."

وأضافت "إننا سنتقدم بطلبات الاستئناف اللازمة لطرح هذا الموضوع أمام المحكمة الأوروبية للحصول على إلغاء لهذا القانون الذي هو قانون غير شرعي بأي حال من الأحوال."

وذهبت المرأتان أحمص ونيتالي إلى مبنى بلدية مو في مايو/ آيار الماضي ترتديان النقاب لتقديم كعكة لرئيس البلدية جان فرانسوا كوب بمناسبة عيد ميلاده.

وكوب أمين عام حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية وهو حزب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وساعد في دفع الحظر على النقاب داخل البرلمان.

وفي الأشهر الأربعة منذ بدء تطبيق حظر النقاب طلب ضباط بالشرطة من عدة نساء إزاحة النقاب عن وجوههن ودفعت إحداهن غرامة فورية.

وتتعرض من ترتدي النقاب في الأماكن العامة لغرامة تصل إلى 150 يورو أو تلقي دروس في المواطنة الفرنسية.

XS
SM
MD
LG