Accessibility links

أردوغان يطالب المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل


دعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في كلمته أمام الجمعية العام للأمم المتحدة الخميس إلى إصلاح الأمم المتحدة بشكل يؤهلها لحماية الحقوق العالمية للإنسانية جمعاء، ولتكون قادرة على التعامل مع التحديات الدولية المختلفة مثل الوضع في الصومال والشرق الأوسط، مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على إسرائيل.

وقال أردوغان: "العائق الأكبر لتحقيق هذه المثل العليا هو الصراع العربي الإسرائيلي الذي ظل قائما منذ أكثر من نصف قرن وحقيقة أن هذا الصراع لم يحل حتى الآن يشكل الضربة الكبرى للعدالة الدولية".

ودعا أردوغان إلى ممارسة ضغط على إسرائيل لتحقيق السلام مع الفلسطينيين، وأضاف أردوغان أن المجتمع الدولي سيظهر بذلك أن الإسرائيليين ليسوا فوق القوانين، معتبرا أنه يتعين على الأمم المتحدة الاعتراف بدولة فلسطين.

وقال أردوغان إن إسرائيل تتجاهل سلطة الأمم المتحدة حيث إنها تحدت 89 قراراً ملزما صادرا عنها وتجاهلت مئات القرارات الأخرى، مما يبدد الشعور بالعدالة العالمية.

وقال أيضا إن دعم تركيا للاعتراف بدولة فلسطينية في الأمم المتحدة "غير مشروط"، ورأى أن "أمناً حقيقياً غير ممكن (بين إسرائيل والفلسطينيين) إلا عبر صنع سلام حقيقي".

وأكد رئيس الوزراء التركي أن "الأمم المتحدة لم تقدم أي مساعدة لأنها لم تتخذ أي إجراء يضع حدا للمأساة الإنسانية التي يعيشها الشعب الفلسطيني".

من جهة أخرى، كرر أردوغان أن على إسرائيل أن تقدم اعتذارها وترفع الحصار المفروض على غزة، إثر مقتل تسعة أتراك في العملية الإسرائيلية على أسطول دولي كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة في مايو/ أيار 2010.

وأضاف أردوغان الذي كان يتحدث في وقت ساءت فيه العلاقات بين تركيا وإسرائيل: "قبل ذلك لن يتغير موقفنا".

ونفى أردوغان أن تكون تصريحاته بشأن إسرائيل تهدف إلى تعزيز شعبيته في العالم العربي وقال: "إنها ليست مسألة شعبية، إنها مسألة عدالة".

وحمل أردوغان الحكومة الإسرائيلية مسؤولية تدهور العلاقات مع تركيا وليس الشعب الإسرائيلي، حيث أن الشعب الإسرائيلي "غير راض عن الحكومة".

وتأتي كلمة أردوغان غداة لقائه الرئيس باراك أوباما الذي حثه على إصلاح علاقات بلاده مع إسرائيل.

أردوغان يطالب المجتمع الدولي بدعم الشعب السوري

ومن جهة ثانية تطرق أردوغان إلى الأوضاع في البلاد العربية، واعتبر أن أي نظام لا يستجيب إلى مطالب شعبه سينتهي، لافتا إلى أن "ما حدث في ليبيا وتونس ومصر يسعدنا".

وأعلن أردوغان أيضا أن الوضع في سوريا "غير مقبول"، وقال إن "كل نقطة دم تهرق في سوريا توسع الهوة بين الشعب السوري والقيادة".

وأكد أن كل ما يحدث في سوريا لا يمكن أن تقبل به تركيا، "وتحدثنا إلى القيادة السورية وشددنا على أن التصرفات التي تقوم بها لا تنسجم مع معايير تركيا".

واعتبر أن النظام السوري لا يمكن أن يستمر في ذلك لكن القيادة السورية أصرت على سياستها الأمنية وهي بدأت بفقدان أي علاقة لها مع الشعب.

وشدد على أن تركيا لا يمكن إلا أن تدعم مطالب الشعب السوري وتتوقع من المجتمع الدولي أن يتحرك في هذا الإطار.

كاميرون: الحل الأممي ليس هو الأمثل للقضية الفلسطينية

أما كلمة بريطانيا أمام الجمعية العمومية فألقاها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون وأكد فيها على وجوب أن يكون موقف الجمعية موحدا من القضايا الدولية وعلى ضرورة أن يكون دورها فاعلا عندما تستدعي الحاجة ذلك، للحيلولة دون إراقة الدماء في الدول التي تشهد انتقالا نحو الديموقراطية.

ولم يوضح كاميرون موقف بلاده من المسعى الفلسطيني في الأمم المتحدة، ولكنه اعتبر أنه لا يمكن لأي حل أممي أن يكون بديلاً عن المفاوضات.

XS
SM
MD
LG