Accessibility links

logo-print

منظمة العفو الدولي تنتقد فرض غرامات على سيدتين فرنسيتين ترتديان النقاب


وصفت منظمة العفو الدولية الخميس الغرامات التي فرضت للمرة الأولى على فرنسيتين ترتديان الحجاب بأنها "مهزلة العدالة" ونددت بما اعتبرته "يوم عار" لفرنسا. وقالت هذه المنظمة التي تدافع عن حقوق الإنسان في بيان "إنها مهزلة القضاء وإنه يوم عار لفرنسا".

وأضاف جون دالهويسن، مساعد مدير منظمة العفو الدولية في أوروبا واسيا الوسطى أن "هاتين السيدتين عوقبتا لارتدائهما ما تريدان". وأضاف "بدل حماية حقوق النساء، فان هذا المنع ينتهك حرية التعبير والديانة". وأصدرت محكمة شرطة مو بعد محاكمة ب

دأت في 16 يونيو/حزيران، على كل من هند أحمس 32 عاما ونجاة نايت علي 36 عاما بدفع غرامة تبلغ 120 و 80 يورو على التوالي. ولم تتمكن السيدتان اللتان وصلتا متأخرتين من حضور المداولات. ومنعت أحداهما من دخول المحكمة لرفضها نزع نقابها أو الكشف عن وجهها.

وكانت السيدتان اللتان تحملان الجنسية الفرنسية حضرتا وهما ترتديان النقاب في الخامس من مايو/أيار إلى مقر بلدية مدينة مو الصغيرة في الضاحية الباريسية، التي يرأسها أحد أقطاب الأكثرية النيابية جان-فرانسوا كوبيه ألامين العام للاتحاد من اجل حركة شعبية.

وفرنسا هي أول بلد أوروبي يحظر النقاب في الأماكن العامة، وهو إجراء يشمل قرابة ألفي امرأة في البلاد. وتلتها بلجيكا بعد أسابيع وأعلنت هولندا عزمها على القيام بالخطوة نفسها.

ويحظر القانون الفرنسي إخفاء الوجه سواء بحجاب أو قناع أو شال في الأماكن العامة أي الشارع والحدائق العامة والمحطات والمتاجر.
XS
SM
MD
LG