Accessibility links

logo-print

دعوات للتظاهر في سوريا تحت عنوان "جمعة توحيد المعارضة"


دعا ناشطون سوريون إلى التظاهر الجمعة في جميع المدن السورية من اجل توحيد المعارضة ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

وأعلنت صفحة الثورة السورية على موقع التواصل الاجتماعي أن أعضاءها اختاروا عنوان "جمعة توحيد المعارضة" للتذكير بأن هذه الخطوة واجب وطني في هذه المرحلة من تاريخ سوريا.

غير أن المعارض السوري أكرم شغلين أكد بأن توحيد مواقف المعارضة أمر يصعب تحقيقه في الوقت الحالي.

وأضاف لـ"راديو سوا" "لكننا نقول: دعونا نتحد على ما نلتقي عليه وهو التغيير الديموقراطي المنشود في سوريا. المشكلة أن خبرتنا كمعارضة في التعاون والائتلاف والتحالف والوحدة ضعيفة".

من ناحية أخرى، أعلنت المتحدثة باسم المجلس الوطني السوري بسمة قضماني في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط نشرت الجمعة أن المجلس سيعقد اجتماعا الشهر المقبل بهدف إقرار النظام الداخلي للمجلس وإتمام انتخاب أعضاءه .

وكان المجلس قد أعلن في مدينة اسطنبول التركية منتصف الشهر الجاري وقد رحبت به الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.

واشنطن تشجيع المعارضة بكاملها

على صعيد آخر، أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الأميركية هايدي فولتون أن بلادها تدعم طلب تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، كما تشجع الأمم المتحدة على اتخاذ إجراءات من شأنها أن توقف ممارسات النظام بحق المواطنين.

وقالت فولتون مع مراسل "راديو سوا" في واشنطن سمير نادر "إننا نؤيد الدعوات من داخل وخارج سوريا لجامعة الدول العربية من أجل تعليق عضوية سوريا في الجامعة".

وأشارت فولتون إلى أن أعضاء المعارضة داخل سوريا يواجهون عراقيل وصعوبات هائلة تعيق تمكنهم من تشكيل وتطوير منظمات سياسية لأن الكثير منهم يتعرض للقتل والاعتقال والتعذيب والترهيب على يد نظام الرئيس بشار الأسد.

وقالت "إن مواصلة الشعب السوري لنضاله من أجل التحول إلى الديموقراطية من خلال الاحتجاجات السلمية، رغم أعمال القمع الوحشية التي يتعرض لها على يد النظام، هي شهادة على شجاعته والتزامه".

وأضافت فولتون أن واشنطن لا تدعم أي مجموعة محددة من المعارضة، وإنما تعمل على تشجيع المعارضة بكامل أطيافها لتوحد صفوفها ولتقدم رؤية واضحة لمستقبل ديموقراطي لسوريا يضمن احترام وحقوق كل أبنائها بشكل كامل.

الوضع الميداني

في هذا الوقت، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل مدني في حمص برصاص قناصة، واعتقال 57 مدنيا، بينهم 29 خلال مداهمات في بلدة محمبل في محافظة إدلب، كما اعتقلت السلطات السورية المعارض السوري البارز محمد صالح في مدينة حمص.

وفي المقابل، أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا بأن خمسة من قوى الأمن قتلوا وجرح نحو 17 آخرين في كمين نصبته مجموعات وصفتها بالإرهابية على طريق الطيبة بمحافظة درعا.
XS
SM
MD
LG