Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يدعو صالح إلى البدء بعملية انتقالية كاملة للحكم في اليمن


دعا البيت الأبيض الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الجمعة إلى "بدء عملية انتقالية كاملة للحكم" وذلك على اثر عودته المفاجئة إلى بلاده بعد غياب استمر ثلاثة أشهر.

وأدان المتحدث باسم الرئاسة الأميركية جاي كارني أيضا "استخدام القوة "ضد المتظاهرين، داعيا كافة الأطراف إلى الامتناع عن تصعيد القتال.

وقال كارني للصحافيين "في ضوء عدم الاستقرار الراهن في اليمن، نحث الرئيس صالح على البدء بعملية انتقالية كاملة للحكم والتحضير لإجراء الانتخابات الرئاسية قبل نهاية العام في إطار مبادرة مجلس التعاون الخليجي".

ومن جانبها، قالت فيكتوريا نولاند المتحدثة باسم الخارجية الأميركية "نود أن يتحرك اليمن إلى الأمام".

وتابعت "سواء كان الرئيس صالح في البلاد أو خارجها، فهو قادر على إحداث ذلك عبر التنحي عن السلطة والسماح للبلاد بالمضي قدما".

وفور عودة الرئيس صالح إلى صنعاء الجمعة دعا إلى هدنة ومحادثات لإنهاء الأزمة السياسية في البلاد.

ويواجه صالح احتجاجات شعبية حاشدة ضد حكمه منذ يناير/كانون الثاني، مما يهدد بدخول البلاد في حرب أهلية. فاليمن يواجه تمردا شيعيا حوثيا في شماله وحركة انفصالية متمثلة في الحراك الجنوبي فضلا عن تنامي نفوذ القاعدة.

وقد حذرت رئيسة المفوضية العليا للأمم المتحدة لحقوق الإنسان نافي بيلاي الخميس من أن اليمن يقف على "مفترق خطر".

عودة صالح بهدف الإعداد لانتخابات

وفي نفس السياق، قال مصدر سعودي رفيع المستوى لوكالة الصحافة الفرنسية إن الرئيس علي عبد الله صالح عاد الجمعة إلى صنعاء بهدف "الإعداد للانتخابات" و"ترتيب البيت اليمني".

وأضاف المصدر طالبا عدم ذكر اسمه "لقد توجه إلى صنعاء لترتيب البيت اليمني والإعداد للانتخابات على أن يغادر بعدها".

ورفض المصدر الكشف عن مزيد من التفاصيل.

ولم يوضح ما إذا كانت المغادرة تعني السلطة أم اليمن، كما لم يحدد ما إذا كانت الانتخابات رئاسية أم تشريعية أو الاثنين معا.

وقال المسؤول إن الرئيس يدعو جميع الفرقاء السياسيين والعسكريين إلى وقف إطلاق النار.

وأضاف أن صالح يعتبر أنه لا يوجد حل آخر سوى الحوار والمفاوضات من اجل وقف إراقة الدماء والتوصل إلى تسوية.

من جهتها، بثت وكالة الأنباء الرسمية نداء صالح، مضيفة أنه سيلقي "خطابا مهما للشعب بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعين لثورة 26 سبتمبر/أيلول".

ويتوقع أن يلقي صالح كلمته الأحد المقبل عشية حلول ذكرى الانقلاب الذي أطاح بآخر أئمة اليمن وأعلن قيام الجمهورية.

وتأتي عودة صالح المفاجئة تزامنا مع أعمال عنف ومواجهات بين مؤيديه ومعارضيه تشهدها العاصمة منذ الأحد الماضي، أوقعت أكثر من 100 قتيل.

وكان نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي قد أعلن الثلاثاء وقفا للنار سرعان ما انهار الأربعاء.

بدوره، قال مصدر يمني في السعودية ردا على سؤال حول مغادرة صالح بشكل مفاجئ "لقد طلبت منه إحدى الجهات الذهاب إلى صنعاء"، مشيرا إلى أن طائرة خاصة كانت قد حطت في مطار الرياض قبل أيام لهذا الغرض. ورفض إعطاء توضيحات حول ذلك.

العاهل السعودي اجتمع مع صالح

وكان العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز قد بحث مع صالح الاثنين الماضي في الرياض تطورات الأوضاع في البلد المضطرب المجاور للمملكة، مؤكدا موقف بلاده "الداعم ليمن موحد آمن ومستقر".

ويشهد اليمن حركة احتجاج واسعة تطالب منذ نهاية يناير/كانون الثاني برحيل صالح الحاكم منذ 1978.

XS
SM
MD
LG