Accessibility links

مقتل تسعة مدنيين في "جمعة وحدة المعارضة" السورية


قتل تسعة مدنيين الجمعة في منطقة حمص على بعد 160 كلم شمال دمشق بيد قوات الأمن السورية، كما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بيان "ارتفع إلى تسعة عدد الشهداء المدنيين الذين قتلوا في محافظة حمص اليوم الجمعة حيث استشهد ستة أشخاص في أحياء الخالدية وباب الدريب والبياضة كما استشهدت طفلة في مدينة القصير واستشهد شاب في تلبيسة واستشهد ظهرا شاب في قرية الزعفرانية".

وفي الوقت نفسه، تظاهر نحو ألفي شخص في دير الزور ودعوا إلى سقوط النظام قبل أن تحاول قوات الأمن تفريقهم.

من جانبه وذكر التلفزيون السوري من جهته أن "ستة من عناصر قوات الأمن أصيبوا بجروح في دير الزور بيد مجموعات إرهابية مسلحة".

وتجمع أكثر من عشرة آلاف متظاهر أيضا في أربع بلدات في محافظة الحسكة ذات الغالبية الكردية. وشهدت منطقة درعا حركة احتجاج أيضا.

وقال حسن وهو ناشط لم يكشف سوى عن اسمه الأول "رأينا استخدام كل الوسائل لسحق حمص. لكن المدينة كبيرة وريفها ثار أيضا".

وقال النشطاء إن المحتجين تعرضوا لإطلاق نيران في منطقة دير الزور القبلية على الحدود مع العراق وفي مدينة حماة وعدة ضواح بالعاصمة دمشق.

شحنة أسلحة

على صعيد آخر، أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا فتشت سفينة أسلحة في طريقها إلى سوريا وستقوم بالأمر نفسه حيال كل شحنة مماثلة متوجهة جوا أو برا من أراضيها إلى هذه الدولة المجاورة.

وقال أردوغان للصحافيين في نيويورك حيث يشارك في الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "تركيا فتشت سفينة ترفع العلم السوري وتنقل أسلحة".

ولم يوضح أردوغان متى وأين جرت عملية التفتيش هذه.

مقتل شابة سورية

وقالت جماعة منظمة العفو الدولية يوم الجمعة إن شابة سورية عثرت أسرتها على جثتها الممثل بها في مشرحة بالصدفة حين كانت هناك للتعرف على جثة أخيها ربما تكون أول أنثى تموت أثناء الاحتجاز خلال الاضطرابات الأخيرة.

وقالت منظمة العفو الدولية أن زينب الحسني البالغة من العمر 18 عاما من مدينة حمص قطع رأسها وذراعاها وسلخ جلدها.

وأضافت أن رجالا يشتبه أنهم ينتمون لقوات الأمن خطفوها في يوليو تموز في محاولة فيما يبدو لممارسة ضغط على أخيها الناشط محمد ديب الحسني لتسليم نفسه.

وتوفي الاثنان ليرتفع عدد من تلقت منظمة العفو الدولية تقارير بوفاتهم أثناء الاحتجاز إلى 103 حالات منذ بدء الاحتجاجات

يذكر أن الأمم المتحدة قالت إن 2700 شخص قتلوا في الاضطرابات بينما تقول السلطات أن 700 من رجال الشرطة والجيش قتلوا على أيدي ما سمتهم إرهابيين ومتمردين.

XS
SM
MD
LG