Accessibility links

مصطفى عبد الجليل: تأجل تشكيل الحكومة الليبية المؤقتة حتى الاسبوع القادم


أعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى عبد الجليل السبت تاجيل اعلان تشكيل الحكومة الليبية المؤقتة مجددا حتى الاسبوع المقبل بسبب وجود خلافات.

وأشار إلى توجه نحو تشكيل حكومة موقتة تمزج بين المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي لادارة الأزمة حتى تحرير ليبيا.

وينص الاعلان الدستوري في ليبيا على حكومتين، حكومة موقتة قبل تحرير كامل الاراضي، ثم حكومة انتقالية تشرف على الانتخابات وعلى اعداد الدستور وادارة العملية الانتخابية.

وقال عبد الجليل خلال مؤتمر صحافي في بنغازي شرق اعقب اجتماعا عقده المجلس الانتقالي ظهر السبت "الحكومة ستعلن خلال الاسبوع القادم"، مضيفا "بعض الحقائب سيتولاها أعضاء من المجلس الانتقالي" مقرا بوجود خلافات في وجهات النظر أخرت مجددا الاعلان عن تشكيل الحكومة. وكان قد تم الاحد الماضي تأجيل اعلان تشكيل الحكومة الذي كان مقررا في الاصل في 18 سبتمبر/أيلول.

واكد عبد الجليل "نعم هناك اختلاف في وجهات النظر أولا هناك عدة حقائب يرى المجلس أنه لا لزوم لها حاليا فنحن لا زلنا في مرحلة تحرير والامر الثاني الذي عطل الحكومة هو عقلية الليبيين التي تربوا عليها خلال اكثر من 40 عاما من حكم القذافي فالكل يريد نصيبه من الحكومة جهات مكانية وقبائل إضافة إلى أنه هناك مدن ترى أنها من خلال نضالها الذي نقدره، لها افضلية".

بيد أن المجلس خلص إلى أن "النضال ليس معيارا في اسناد الحقائب ، هذه مرحلة ازمة ويجب أن يتولاها الاكفاء". وأضاف "ليبيا لم تتحرر بعد ويجب أن يعي الليبيون أن كل امكاناتنا يجب أن تتجه لتحرير ليبيا معمر القذافي لا يزال يحتفظ بكل امكاناته التي قد تؤهله لاقلاق راحة ليبيا والعالم".

وأشار في هذا السياق إلى الوضع على جبهتي سرت وبني وليد مؤكدا أن مهلة التسليم بلا قتال انتهت وأن "الثوار هم من يدير المعركة وهم الذين يقدرون التفاوض أو الحرب".

وأضاف عبد الجليل "ربما سيكون هناك مزج بين المجلس الوطني الانتقالي والمكتب التنفيذي لادارة الازمة الحالية" بما يؤشر إلى توجه نحو تشكيل حكومة ازمة موقتة مشيرا إلى أنه سيتم عقد اجتماع بين المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي لحسم هذه الامور. واوضح "نحن جميعا مجلس انتقالي ومكتب تنفيذي نتصرف في ازمة. وهذه الازمة تتطلب أن نتكاتف جميعا للخروج منها، لا مكان للقول بأنه هناك فصل للسلطات، المجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي يعملان معا في خندق واحد لخدمة الليبيين في هذه المرحلة".

من جهة أخرى أكد مصطفى عبد الجليل العثور على "اسلحة محرمة دوليا" في ليبيا مشيرا إلى انها "تحت السيطرة" وأنه سيتم التخلص منها بالاستعانة بفنيين ليبيين وأجانب. وقال عبد الجليل ردا على سؤال "فعلا هناك اسلحة محرمة دوليا وهي الآن تحت سيطرتنا".

واوضح أن هذه الاسلحة "وجدت في ودان التي تبعد 300 كلم جنوب سرت وسبها جنوب مضيفا سنستعين بالفنيين المحليين وبالمجتمع الدولي للتخلص من هذه الاسلحة بطريقة سليمة".

وكانت بعض المصادر ومصادر اعلامية قد أشارت إلى العثور على مواد مشعة تعرف بـ"الكعكة الصفراء" ومواد كيمياوية قرب سبها وودان غير أنها هذه المرة الاولى التي يتم تأكيد وجودها من مسؤول ليبي على هذا المستوى.

حلف الأطلسي يقصف اهدافا في سرت

ميدانيا، أعلن حلف الاطلسي السبت أنه قصف أهدافا في سرت أحد آخر معاقل معمر القذافي على مسافة 360 كلم شرق طرابلس والتي تحاول قوات السلطات الليبية الجديدة السيطرة عليها، منددا بـالأعمال الوحشية التي ترتكبها قوات الزعيم الليبي الفار.

وأعلن حلف الاطلسي في بيان أنه خلال الساعات الـ 24 الاخيرة قصف طيران حلف الاطلسي مجموعة من الاهداف التي تستخدمها قوات القذافي لتهديد سكان سرت المدنيين". وتابع البيان الصادر في بروكسل أن "من بين المعلومات الواردة من سرت هناك اعدامات واحتجاز رهائن واستهداف اشخاص وعائلات ومجموعات داخل المدينة بشكل متعمد" مضيفا أن مئات الاشخاص يمنعون من مغادرة المكان بسبب انعدام الامن ونفاد الوقود.

ورأى الحلف أن الطبيعة الوحشية لاعمالهم هي دليل على نظام يعيش آخر ايامه. واوضح البيان أنه تم استهداف مستودع أسلحة وبطارية مضادة للطائرات ومركز قيادة وآليتين مسلحتين، في وقت شنت قوات المجلس الوطني الانتقالي السبت هجوما جديدا على سرت بعد هدوء نسبي استمر اربعة ايام.

كما اشار الحلف إلى ورود معلومات مؤخرا ونقلها "عشرات الشهود" عن تفاقم الوضع في سرت. وأضاف البيان أن المواد الاساسية مثل المياه والادوية والمواد الغذائية نفدت في المدينة أو أن المدنيين لا يمكنهم الوصول اليها.

وجاء في البيان أن "ثمة مرتزقة يجوبون الشوارع ولا يمكن المدنيين الحصول على معلومات من الخارج".

من ناحية أخرى، دوت سلسلة انفجارات بعد ظهر السبت امام مخزن للمركبات العسكرية قرب مرفأ طرابلس. ولم تعرف حتى الساعة اسباب تلك الانفجارات، وشوهدت اعمدة الدخان تتصاعد من المكان.

XS
SM
MD
LG