Accessibility links

logo-print

البيت الأبيض يعد بمواصلة التقدّم في العلاقات مع الكرملين


قال البيت الأبيض السبت إنه يتوقع مواصلة التقدّم في فتح صفحة جديدة في العلاقات مع روسيا بغض النظر عن شخص الرئيس الروسي المقبل.

وأوضح تومي فيتور المتحدث باسم البيت الأبيض أنه بينما كانت لنا علاقات عمل قوية مع الرئيس ميدفيديف فمن المهم ملاحظة أن فلاديمير بوتين كان رئيسا للوزراء خلال فتح صفحة جديدة في العلاقات.

وقال فييتور إن الولايات المتحدة ستواصل البناء على التقدم الذي أحرز في فتح صفحة جديدة في العلاقات أيا كان من سيصبح رئيس روسيا المقبل لأننا نعتقد أن ذلك يصب في المصالح المشتركة للولايات المتحدة وروسيا والعالم.

وكان بوتين أعلن أنه سيخوض انتخابات الرئاسة في روسيا في عام 2012، واستقبل إعلانه يتهليل في مؤتمر حزب روسيا المتحدة الذي يتزعمه بوتين الذي يشغل الآن منصب رئيس الوزراء منهيا بذلك شهورا من التكهنات بشأن ما أذا كان هو أم الرئيس الحالي ديمتري ميدفيديف سيخوض الانتخابات.

وحكم الاثنان "جنبا إلى جنب" منذ أن اضطر بوتين بموجب الدستور للتخلي عن الرئاسة قبل أربع سنوات بعد أن أمضى في الرئاسة فترتين متعاقبتين مدة كل منهما أربعة أعوام.

واستقبل آلاف من أعضاء الحزب المجتمعين في إستاد للألعاب الرياضية في موسكو بحفاوة بالغة قول بوتين: "إنه لشرف كبير لي" ردا على اقتراح ميدفيديف بعودته رئيسا للبلاد.

ثم ترك بوتين البالغ من العمر 58 عاما المنصة وعانق ميدفيديف. واقترح بوتين أن يخلفه تلميذه الأصغر والأكثر انفتاحا في منصبه كرئيس للوزراء بعد الانتخابات ليقود حكومة إصلاحية أكثر شبابا.

وعلى مدى 11 عاما حافظ بوتين على صورته كزعيم قوي.

وسحقت سياساته تمردا انفصاليا في الشيشان ونجحت في ترويض كبار رجال الأعمال الأثرياء.

لكن المنتقدين يقولون إن عودته للكرملين التي لا تلقى معارضة فعلية قد تؤذن بعهد من الركود السياسي والاقتصادي في أكبر دول العالم مساحة.

هذا، وقد نظم قادة المعارضة في روسيا تظاهرة غداة إعلان رئيس الوزراء فلاديمير بوتين استعداده للترشح للاقتراع الرئاسي.

XS
SM
MD
LG