Accessibility links

مقتل 13 وجرح العشرات في سلسلة انفجارات في كربلاء بالعراق


قتل 13 شخصا في العراق الاحد بينهم 10 في سلسلة انفجارت بينها سيارة مفخخة وتفجير انتحاري بحزام ناسف وسط مدينة كربلاء جنوب بغداد، ادت الى سقوط عشرات الجرحى ايضا.

وبين القتلى في تفجيرات كربلاء سبعة من عناصر الشرطة وبين الجرحى 28 شرطيا.

وقال الفريق عثمان الغانمي قائد عمليات الفرات الاوسط حيث تقع كربلاء في مؤتمر صحافي عقد في كربلاء بعد وقوع الحادث، ان "الانفجارات التي وقعت كانت عبوتين ناسفتين وسيارة مفخخة وانتحاري بحزام ناسف، وادت الى مقتل 10 واصابة 86 جريحا".

واوضح ان "سبعة من القتلى هم من عناصر الشرطة وهناك 28 جريحا من الشرطة اضافة الى خمسة من السجناء الاحداث الذين صادف وجودهم لدى وقوع الانفجارات، اما الضحايا فهم من المدنيين".

وأعلن مدير صحة كربلاء الطبيب علاء حمودي في وقت سابق عن "مقتل تسعة اشخاص واصابة 99 اخرين بجروح في سلسلة انفجارات وقعت قرب دائرة الجوازات والجنسية وسط المدينة".

واكد مصدر في محافظة كربلاء انفجار اربع عبوات ناسفة قرب دائرة الجنسية.

وقال ضابط في شرطة كربلاء طلب عدم الكشف عن اسمه ان "العبوة الاولى انفجرت حوالى التاسعة والنصف صباحا اعقبها ثلاث انفجارات لدى تجمع الناس لاجلاء الضحايا".

لكن مصدرا امنيا آخر اكد وقوع انفجارين "الاول نجم عن عبوة لاصقة مثبة على سيارة لاحد موظفي الجوازات والجنسية انفجرت لدى دخوله الى داخل المبنى".

واضاف ان الانفجار الثاني وقع "بعد دقائق خارج المبنى لدى تجمع قوات الامن".

وقررت السلطات في كربلاء على اثر ذلك اغلاق مداخل مدينة كربلاء تحسبا لدخول سيارة مفخخة الى المدينة، بحسب مصادر امنية.

الى ذلك، قال مصور وصل الى المكان ان الانفجارات الثلاثة وقعت امام مديرية الجوازات والجنسية.

واشار الى وقوع انفجارين متلاحقين اثناء نقل الضحايا والمصابين، في الجهة الجانبية للمديرية ما اسفر عن اضرار جسيمة في المنازل المجاورة، مؤكدا انهيار عدد من المنازل بالكامل.

والتقط المصور صورة لرجل يحمل طفلا يبلغ نحو 10 سنوات من العمر مضرجا بالدماء وهو يركض بها فيما تظهر اثار الانفجار خلفه.

سيارات محترقة واشلاء متناثرة

ورأى المراسل سيارات محترقة، ودماء واشلاء متناثرة.

وقامت فرق الانقاذ بانتشال سبع ضحايا على الاقل من الانفجارات الثلاثة الاولى، فيما انتشلت طفل ورجل من الانفجارين الاخرين، وفقا للمصدر.

وفرضت قوات الامن طوقا امنيا مشددا حول مكان الانفجارات، فيما واصلت اجهزة الدفاع المدني والاسعاف عملها لانقاذ الضحايا.

وادت نيران الانفجارات الى احتراق خزان وقود لمخبز قريب وانفجاره واندلاع حريق، بحسب المراسل.

وكربلاء حيث مرقد الامام الحسين بن علي، ثالث الائمة المعصومين لدى الشيعة، واخوه العباس من المدن المقدسة لدى الشيعة في العالم، وتستقبل الاف الزائرين بشكل يومي.

هجمات اخرى متفرقة

من جهة اخرى، قتل ثلاثة اشخاص في هجمات متفرقة في العراق.

ففي الرمادي اعلن طالب الفهداوي احد مسؤولي الصحوة عن "مقتل امرأة ورجل واصابة ستة اخرين بينهم فتاتان وثلاثة من عناصر الشرطة في انفجار عبوة ناسفة عند منزل في الخالدية ".

واكد مصدر في شرطة الرمادي "مقتل واصابة عدد من الاشخاص في انفجار عبوة ناسفة في منزل محمود عواد احد زعماء العشائر، اعقبها انفجار عبوة اخرى لدى وصول دورية شرطة لتفقد المكان".

وفي بغداد، قال مصدر في وزارة الداخلية ان "مسلحين مجهولين اغتالوا باسلحة كاتمة للصوت سائق مسؤول في وزارة حقوق الانسان، لدى مروره في منطقة الحرية. الى ذلك، اصيب اربعة بينهم ثلاثة جنود عراقيين في انفجار عبوة ناسفة في حي القادسة. وفقا لمصدر طبي.

تقرير مراسلنا في كربلاء

وكان عباس المالكي مراسل "راديو سوا" في كربلاء قد وافانا بالتقرير التالي حول هذه الهجمات:

"لقي ثمانية اشخاص مصرعهم وجرح 22 آخرون في حصيلة اولية لعدد من الانفجارات هزت وسط كربلاء صباح الأحد. واعلن مصدر طبي في مستشفي الحسين العام استقبال المستشفى لـ 30 شخصا بين قتل وجريح .

واكد مصدر رسمي لـ "راديو سوا" رفض الافصاح عن اسمه أن اربعة انفجارات هزت وسط كربلاء مبينا ان انفجارين الأولين وقعا بالقرب من مجمع حكومي وسط المدينة والذي يضم الحكومة المحلية.

فيما وقع الانفجاران الآخران على مبعدة 2000 متر تقريبا من الانفجارين الأولين واوضح ان الانفجارات نجمت عن عبوة ناسفة وثلاث سيارات مفخخة مضيفا انها وقعت بالتتابع وبفاصل زمني لا يتجاوز عدة دقائق."

XS
SM
MD
LG