Accessibility links

أردوغان: العلاقات مع إسرائيل قد لا تعود إلى طبيعتها


أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الأحد أن علاقات بلاده المقطوعة مع إسرائيل لا يمكن إصلاحها إلا إذا توقفت الدولة اليهودية عن منع سفن الإغاثة من الوصول إلى قطاع غزة ورفع الحصار المفروض على القطاع.

وقال أردوغان إن تركيا كانت صبورة للغاية مع إسرائيل التي كانت حليفة لها في السابق رغم توتر العلاقات بعد هجوم جنود إسرائيليين على مجموعة سفن "أسطول الحرية" الذي كان متوجها إلى غزة العام الماضي.

وقال أردوغان في تصريح مع شبكة CNN: "أستطيع أن أقول بوضوح وصراحة أن العلاقات بين إسرائيل وتركيا قد انقطعت بسبب مسألة تثيرها إسرائيل بدأت عندما كانت مجموعة سفن تحمل مساعدات إنسانية تحاول الوصول إلى غزة. وكان على متنها ركاب من 33 بلدا مختلفا وهوجمت من البحر والجو. لقد كنا صبورين للغاية. طالبناهم بتقديم اعتذار ودفع تعويضات ورفع الحصار عن غزة بشكل نهائي".

وتابع: "إذا لم تتم تلبية هذه المطالب فإن العلاقات بين تركيا وإسرائيل لن تعود طبيعية مرة أخرى".

وجدد أردوغان التأكيد مرة أخرى على إعلان سابق أن بلاده قد تبعث بسفن حربية تركية لحماية أي سفن مساعدة مستقبلية متوجهة إلى غزة.

وأضاف: "في هذا الوضع فإنه يجب الدفاع عن الديموقراطية والحقوق والحرية"، محذرا من أن إسرائيل مهددة بمزيد من العزلة.

وأكد: "إذا كنت مصرا على خلق مصدر للاضطرابات، فلا بد من أن تصبح أكثر عزلة بشكل متزايد".

وأضاف: "لقد كانوا أصدقاء رائعين لنا، ولكن العزلة هي مصير إسرائيل في ظل هذه الظروف. إسرائيل ستصبح وحيدة في المنطقة".

يذكر أن عناصر من الكوماندوس الإسرائيلي هاجموا في مايو/ أيار 2010 أسطولا من ست سفن كان في المياه الدولية لمنعه من كسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على غزة.

وأسفر الهجوم عن مقتل تسعة مواطنين أتراك كانوا على متن سفينة "مافي مرمرة"، مما أدى إلى توتر العلاقات بين البلدين في شكل كبير.

XS
SM
MD
LG