Accessibility links

مشاورات دولية حول طلب العضوية الفلسطينية في الأمم المتحدة


يجري مجلس الأمن مشاورات الاثنين بشأن الطلب الذي قدمته السلطة الفلسطينية للحصول على عضوية المنظمة الدولية.

وبحسب مصادر دبلوماسية فلسطينية فإنه من غير المتوقع أن تؤدي مشاورات اليوم إلى التصويت على الطلب في المستقبل القريب.

وتوقعت المصادر الفلسطينية أن هذه المشاورات ستستمر لعدة أسابيع لأن الطلب الفلسطيني يتصف بالحساسية ويعتبر قضية خلافية دولية ولاسيما بين الولايات المتحدة وروسيا.

وقد وافانا من رام الله مراسل "راديو سوا" نبهان خريشة بتصريح حول هذا الموضوع أدلى به المتخصص في القانون الدولي الدكتور عبد الله أبو عيد قال فيه إن اللجنة الأمنية المنبثقة عن مجلس الأمن المخولة بالبحث في الطلب الفلسطيني قد تدعم الموقف الأميركي الرافض لقيام دولة فلسطينية من خلال الأمم المتحدة وإنما عبر المفاوضات أو احتمال تأجيل البت في الطلب الفلسطيني إلى الدورة القادمة للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأكد رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، فور عودته إلى إسرائيل أن إحلال السلام لا يتم إلا من خلال المفاوضات، فيما تشترط السلطة الفلسطينية ضرورة وقف الاستيطان لاستئناف محادثات السلام.

واتهم جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نتانياهو بالمناورة وعدم الجدية. وقال لـ"راديو سوا" :"بعد 18 عام تثبت الحكومة الإسرائيلية أنها غير مستعدة للسلام وكل ما يتم عبارة عن مناورات وفي الوقت ذاته العم من اجل تهويد القدس ومزيد من المستوطنات في الضفة الغربية . وأي مفاوضات لا تكون جادة إلا إذا رافقها وقف كامل للاستيطان."

حل دولتين لشعبين

ويذكر أن أصواتا تعالت داخل إسرائيل تهدد بالعمل على اختفاء السلطة الفلسطينية اذا اصرت السلطة على التحول إلى دولة معادية كما قال وزير المالية الإسرائيلي:"نحن مع حل دولتين لشعبين ولكن إذا كانت السلطة الفلسطينية لم تتحول من خلال اتفاق سلام مع إسرائيل إلى دولة منزوعة السلاح تسعى للسلام وتحولت إلى دولة فلسطينية عدائية لا تريد إنهاء الصراع ولا تريد التخلي عن حق العودة ولا تعترف بإسرائيل كدولة يهودية فأنني على استعداد لتحمل مخاطر أن تختفي السلطة الفلسطينية".

ومن المقرر أن يتوجه رئيس السلطة محمود عباس إلى بوغوتا الشهر القادم في مسعى لحشد تأييد كولومبيا لصالح طلب العضوية الفلسطيني في مجلس الامن الدولي.

لكن جمال محيسن قال إن الوضع مفتوح على جميع الاحتمالات، وأضاف:"لن يقبل الشعب الفلسطيني ان يبقي تحت الاحتلال وتهدر كرامته ويتم سلب أرضه يوميا واعتقال أبنائه. وتتحمل الولايات المتحدة المسؤولية قبل إسرائيل".

"التحرير أولا ثم الدولة"

هذا وقد اكد رئيس الحكومة المقالة في غزة إسماعيل هنية الاثنين أن الدولة الفلسطينية "لا تقام بالقرارات الأممية" وذلك قبل ساعات من قيام مجلس الأمن بدراسة الطلب الذي تقدم به الرئيس محمود عباس من اجل الحصول على عضوية كاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وقال هنية أحد ابرز قادة حركة حماس، في كلمة له أمام مؤتمر للعلماء في غزة إن "الدول لا تقام بالقرارات الأممية ولا تقام عبر المناورات ولا عبر المساومات بل من خلال الصمود والثبات والمقاومة".

وأضاف أن "نحن نقول التحرير أولا ثم الدولة"، مشيرا إلى أن "الشعب الفلسطيني يقاتل منذ أكثر من 60 عاما من أجل أن يحرر أرضه ويستعيد الحقوق ويقيم الدولة".

اعتقال نائب فلسطيني

ويذكر أن وحدة من المستعربين في إسرائيل اعتقلت أحمد أبو عطّون النائب الفلسطيني من حركة حماس في مدينة القدس.

وكان أبو عطّون يتحصن بصحبة عددٍ آخر من أعضاء الحركة في مبنى الصليب الأحمر في القدس منذ عام بعد القرار الإسرائيلي بطرد أعضاء الحركة من المدينة.

ويُعتبر أبو عطّون النائب الثاني الذي تعتقله الشرطة الإسرائيلية هذا الشهر بعد اعتقال محمد أبو طير قبل عدّة أسابيع.

XS
SM
MD
LG