Accessibility links

logo-print

أوباما ينتقد الجمهوريين بشدة ويتهمهم بالسعي لشل الولايات المتحدة


وجه الرئيس باراك أوباما انتقادات شديدة اللهجة إلى خصومه الجمهوريين قائلا بأن سياستهم ستؤدي إلى شل الولايات المتحدة، في إشارة إلى المعارضة التي يلقاها من خصومه في الفترة الأخيرة بعد سيطرتهم على الأغلبية في مجلس النواب، وخصوصا فيما يتعلق بالملف الاقتصادي.

وحذر الرئيس خلال رحلة في الغرب الأميركي بهدف جمع المال للحملات الانتخابية، من عرقلة الجمهوريين لمبادراته لإنقاذ الاقتصاد الأميركي المتعثر بسبب الأزمة المالية التي تعصف به منذ أكثر من سنتين.

"انتخابات 2012 ستكون صعبة"

وقال الرئيس أوباما خلال اجتماع بأنصاره في سياتل بولاية واشنطن غربا إن انتخابات 2012 "ستكون صعبة بشكل خاص لأن الكثيرين يشعرون بالإحباط"، مضيفا أنه "مصمم على الاستمرار لما ينطوي عليه الأمر من أهمية".

وأضاف المتحدث أن "البديل حسبما أعتقد هو توجه في الحكم سيشل بالأساس أميركا بما يحول دون مواجهتها تحديات القرن الحادي والعشرين".

وفي انتقاد مباشر للجمهوريين أوضح الرئيس أنه "من اللحظة التي توليت فيها المنصب نشهد مقاومة إيديولوجية مستمرة ضد أي نوع من الإصلاحات الرشيدة بهدف جعل اقتصادنا أفضل ومنح الناس مزيدا من الفرص"، وذلك في إشارة إلى معارضة الجمهوريين كل الخطط التي تقدم بها لإعادة الإنعاش للاقتصاد المتعثر.

ويعتقد خصوم الرئيس أوباما أن الخطط التي اقترحها تعتمد بشكل أساسي على تشجيع الإنفاق الحكومي، وهو ما يرفضه الجمهوريون الذين يطالبون بتخفيض الإنفاق، بدلا من اللجوء إلى رفع الضرائب على الأغنياء والشركات الكبرى، وهو الاقتراح الذي يراه أوباما مناسبا لإنقاذ الاقتصاد.

خطة أوباما لخلق وظائف

وتواجه خطة الرئيس أوباما لخلق وظائف بتكلفة 447 مليار دولار معارضة سياسية كبيرة بينما لا يتوقع خروج الاقتصاد الأميركي من أزمة البطالة التي يعاني منها قريبا، والتي بلغت مستويات قياسية بسبب عزوف الشركات الكبرى على وجه الخصوص عن توظيف عاطلين عن العمل، وسط الضبابية التي تميز مستقبل الاقتصاد والصراع القائم بين الإدارة الأميركية والجمهوريين حول الحلول الكفيلة بإخراجه من هذه الوضعية.

ومن المقرر أن ينتقل الرئيس الأميركي إلى كاليفورنيا الاثنين قبل أن يعود إلى واشنطن الثلاثاء مرورا بولاية كولورادو الحاسمة في الانتخابات.

XS
SM
MD
LG