Accessibility links

مجلس الأمن يبدأ مشاوراته حول طلب العضوية الفلسطيني


بدأ مجلس الأمن الدولي يوم الاثنين مشاوراته في شأن طلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة الذي تقدم به رئيس السلطة محمود عباس يوم الجمعة الماضي.

وقال السفير الفلسطيني لدى المنظمة الدولية رياض منصور "إننا نأمل بأن يتيح مجلس الأمن لفلسطين أن تصبح عضوا في الأمم المتحدة".

وأعرب منصور عن أمله في أن "يتحمل مجلس الأمن مسؤولياته"، مذكرا بأن 131 بلدا قد سبق وأن اعترفت بفلسطين كدولة مستقلة.

وتابع السفير الفلسطيني قائلا "إننا نلتقي كل الدول الأعضاء في مجلس الأمن" لاقناعها بالتصويت مع انضمام فلسطين.

وتأتي هذه المشاورات فيما قال دبلوماسيون إن المجلس قد يستمر أسابيع أو شهور في مشاوراته لاسيما وأن الولايات المتحدة كانت قد هددت باللجوء إلى حق النقض (الفيتو) ضد هذه العضوية مؤكدة أن الدولة الفلسطينية ينبغي أن تكون عبر المفاوضات مع إسرائيل.

ويأمل الفلسطينيون بالحصول على تسعة أصوات على الأقل من أصل 15 صوتا في المجلس، وهو الحد الأدنى المطلوب للحصول على توصية من المجلس ترفع إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو إجراء إلزامي لتصوت الجمعية بدورها على هذه التوصية.

وأعلن ستة أعضاء في مجلس الأمن هم الصين وروسيا والبرازيل والهند ولبنان وجنوب افريقيا أنهم سيوافقون على الطلب الفلسطيني، فيما لم تعلن بريطانيا وفرنسا وألمانيا ونيجيريا والغابون والبوسنة والبرتغال موقفها، وقالت كولومبيا إنها ستمتنع عن التصويت.

XS
SM
MD
LG