Accessibility links

نتانياهو يرفض تجميد بناء المستوطنات ويتهم الفلسطينيين بالبحث عن ذرائع


أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن حكومته لن تجدد تجميد بناء المستوطنات لحث السلطة الفلسطينية على إجراء مفاوضات معتبرا أن تجميد الاستيطان يشكل "ذريعة" للفلسطينيين يتم استخدامها "مرارا وتكرارا"، حسبما قال.

وأضاف نتانياهو في تصريحات نقلتها عنه صحيفة جيروسليم بوست أن إسرائيل لن تعلن في الوقت الحاضر عن تجميد جديد لبناء المستوطنات بهدف حث الفلسطينيين على الموافقة على اقتراح اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط ، وذلك في إشارة إلى الدعوة التي أطلقتها اللجنة لاستئناف المفاوضات بغرض التوصل لاتفاق بنهاية العام المقبل.

وتأتي تصريحات نتانياهو بعد ساعات من عودته من زيارة استمرت خمسة أيام إلى الولايات المتحدة حيث أعرب عن معارضته لمسعى الفلسطينيين للحصول على اعتراف بدولة فلسطينية في الأمم المتحدة.

وكانت حكومة نتانياهو قد اتخذت قرارا لتجميد الاستيطان لعشرة أشهر اعتبارا من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2008 مما أدى إلى استئناف المفاوضات لفترة وجيزة قبل أن تتوقف في شهر سبتمبر/أيلول من العام الماضي بسبب عودة الاستيطان.

واعتبر نتانياهو أنه "بالعودة مجددا إلى مسألة تجميد الاستيطان فإن الفلسطينيين يلمحون إلى أنهم لا يريدون في الواقع التفاوض".

وأوضح أن "هذا الأمر يشكل ذريعة تستخدم مرارا وتكرارا، لكني اعتقد أن الكثير من الناس ينظرون إليها بوصفها حيلة لتجنب المفاوضات المباشرة"، حسبما قال.

البناء في القدس

واكد نتانياهو عزمه عدم التدخل مع دائرة لجنة التخطيط التابعة لوزارة الداخلية والتي من المقرر أن تجتمع غدا الثلاثاء لمناقشة مشروع إنشاء أكثر من 700 وحدة سكنية في حي جيلو في القدس، الواقعة على الخط الأخضر.

ويأتي هذا المشروع على الرغم من أن اللجنة الرباعية كانت قد دعت يوم الجمعة الماضي الطرفين إلى الامتناع عن القيام بأعمال استفزازية للسماح للمفاوضات بأن تدخل حيز التنفيذ، في إشارة ضمنية إلى البناء إلى أبعد من خطوط عام 1967.

وأوضح نتانياهو قائلا "لا اعتقد أن هناك أي شيء جديد" بخصوص هذه الخطة. وأضاف "إننا نخطط في القدس، ونبني هناك بنفس الطريقة التي كانت تبني وفقها الحكومات الإسرائيلية منذ انتهاء حرب 1967".

وتابع قائلا "نحن نبني في الأحياء اليهودية، والعرب يبنون في الأحياء العربية، وهذه هي الطريقة التي تقوم على أساسها حياة هذه المدينة والتي على أساسها تتطور المدينة سواء لسكانها اليهود أوغير اليهود".

وقال نتانياهو إن "الأميركيين يعرفون ذلك، وقد تابعوه لوقت طويل وليس هناك شيئ جديد" في هذا الشأن.

وأضاف نتانياهو أنه "لا يمكن بناء الأمل على أساس من الأكاذيب"، مضيفا أن "عدم قدرة الفلسطينيين على نطق عبارة الشعب اليهودي أو الدولة اليهودية، ليس أمرا يمكن التغاضي عنه".

يذكر أن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي تأتي بعد ثلاثة أيام على تقدم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بطلب عضوية فلسطين في الأمم المتحدة، وبالتزامن مع بدء مشاورات مجلس الأمن حول هذا الطلب.

XS
SM
MD
LG