Accessibility links

logo-print

القذافي يتوعد الثوار بالتزامن مع سيطرتهم على ميناء سرت وتراجعهم في بني وليد


تمكن مقاتلو المجلس الانتقالي الليبي من السيطرة على ميناء سرت يوم الثلاثاء فيما تراجعوا عن تقدمهم في بني وليد حيث يواجهون نيرانا كثيفة من القوات الموالية لمعمر القذافي الذي واصل تحديه للثوار مؤكدا أنه موجود في ليبيا وينتظر "الشهادة".

وقال القائد الميداني في القوات الموالية للمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا مصطفى درديف إن الثوار تمكنوا من السيطرة على ميناء مدينة سرت مسقط رأس القذافي، بعد اشتباكات عنيفة خلال الليلة الماضية.

وكان مقاتلو المجلس الانتقالي اقتحموا مدينة سرت من الجهة الشرقية بعد أكثر من أسبوعين من المحاولات لدخول المدينة التي استعصت على الثوار إضافة إلى مدينة بني وليد أحد آخر معاقل قوات القذافي.

وقالت قوات المجلس إنها استولت على مخبأ للأسلحة تابعا لقوات القذافي على الجبهة الشرقية من سرت في حين قصف حلف شمال الأطلسي أهدافا في المدينة لليوم الثالث على التوالي.

تراجع في بني وليد

من ناحية أخرى، أفاد مسؤول التفاوض عن جانب الثوار عبد الله كنشيل بأن مقاتلي المجلس الانتقالي تراجعوا عن مواقع سبق أن سيطروا عليها في بني وليد،" بسبب كثافة النيران التي تطلقها القوات الموالية لمعمر القذافي".

وقال كنشيل إن "هناك حالات إعدام داخل المدينة" مضيفا أن "الوضع الإنساني سيء جدا حيث لا تزال العائلات هناك تحاول الخروج وتمنعها قوات القذافي من ذلك".

ويواجه مقاتلو المجلس الانتقالي مقاومة عنيفة من قبل كتائب القذافي التي تقصفهم بصواريخ غراد وبالقذائف إضافة إلى القنص الذي كان أحد الأسباب الرئيسية وراء تراجع الثوار حسبما قالوا.

وجرت صباح اليوم الثلاثاء مواجهات بالأسلحة الثقيلة حيث كانت تسمع أصوات الانفجارات من على بعد حوالي ستة كيلومترات من وسط المدينة، بينما منع الصحافيون من التقدم نحو مواقع أمامية كانوا يتمركزون فيها خشية تعرضهم لنيران قوات القذافي.

أسلحة كيميائية

وفي سبها جنوب ليبيا، قال العقيد أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا إنه عثر في المدينة على مواد ذات علاقة بالأسلحة الكيميائية.

وأضاف باني في حديث لمراسلة "راديو سوا" أن خبراء دوليين وصلوا منذ مدة إلى ليبيا للمساعدة في التعاطي مع هذه المواد المكتشفة.

وأكد باني أن سيف الإسلام القذافي موجود في بني وليد، في حين تم التأكد من وجود أخيه المعتصم في مدينة سرت، مشيرا إلى رصد مكالمة هاتفية بينهما.

القذافي في ليبيا

في هذه الأثناء، أكد الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي أنه لا يزال موجودا في ليبيا وينتظر "الشهادة" فيها خلال تصديه "للغرب وعملائه التافهين"، بحسب ما نقل عنه الثلاثاء موقع قناة الليبية التابعة للنظام السابق.

واتهم القذافي مجددا حلف شمال الأطلسي بشن حملته العسكرية على ليبيا من أجل السيطرة على نفطها. وقال في كلمة وجهها عبر إذاعة مدينة بني وليد أحد آخر معاقله، ونشر نصها موقع قناة الليبية إنه "لم يكن هناك أسهل من أن أقول لهذه القوى الاستعمارية منذ البداية تعالوا وخذوا بترول هذا الشعب وكان سيتوقف العدوان، لكن دماء أجدادي وأبي وأبنائي وأحفادي وكل شاب ليبي وطفل ليبي وامرأه ليبية وشيخ ليبي استشهد بقصف العدوان كان يدفع بنا لطريق الممانعة والرفض للاستعمار".

وتابع القذافي قائلا "لقد كان الصمود وكان الاستشهاد للأبطال ونحن بانتظار الشهادة .. فلا تحزنوا ولا تهنوا إنما النصر صبر ساعة".

واضاف موجها حديثه لأنصاره من أبناء قبائل ورفلة الذين يتصدون لمقاتلي المجلس الانتقالي الليبي في بني وليد وسرت "أنتم تعيدون سيرة أجدادكم بجهادكم هذا وأنا معكم في الميدان".

وتابع قائلا عن المجلس الانتقالي "إنهم يكذبون ويقولون القذافي في فنزويلا ومن ثم النيجر، ولا يعلم هؤلاء العملاء الشراذم أنني بين أبناء شعبي وستصدمهم الأيام بما لم يتوقعوا".

وتابع القذافي الذي تواري عن الانظار منذ سقوط طرابلس نهاية الشهر الماضي "لقد خالوا ان ليبيا ستنصاع عند أول غارة تقوم بها طائرات وأساطيل أكبر حلف في العالم والتاريخ ولكنهم غفلوا أن ليبيا هي التاريخ وأن هذا الشعب هو أعظم شعوب الأرض في تصديه وصموده وتحديه للعدوان".

وأكد أن ليبيا لن تكون لمن وصفهم بالخونة بل ستكون "محرقة لهم وستكون جحيما ووبالا على الغرب وعملائه التافهين"، حسبما قال.

حكومة مرتقبة

وعلى صعيد الجهود لتشكيل الحكومة الليبية الجديدة، نشرت صحيفة المنارة الليبية الإلكترونية على موقعها قائمة قالت إنها تضم أسماء غير مؤكدة للحكومة المرتقبة.

وقالت الصحيفة إنه من المتوقع الإعلان عن مكتب تنفيذي جديد للمجلس الانتقالي وذلك حتى يتم إعلان "التحرير الكامل للبلاد".

ورجحت الصحيفة أن يعلن التشكيل الجديد للمكتب التنفيذي الأحد القادم برئاسة محمود جبريل، وعضوية آخرين بينهم سيدتان، مشيرة إلى أن الناطق باسم المجلس الانتقالي محمود شمام ليس ضمن التشكيلة المتوقعة.

من ناحية أخرى، استأنفت شركة الخطوط الجوية الليبية مساء الاثنين رحلاتها بين القاهرة وبنغازي وتعتزم البدء قريبا في تسيير رحلات بين كل من طرابلس وسبها والعاصمة المصرية.

وقالت مصادر ملاحية إن أول رحلة للخطوط الجوية الليبية وصلت مساء الاثنين إلى مطار القاهرة قادمة من بنغازي وأقلعت بعد ساعة عائدة إلى هذه المدينة.

XS
SM
MD
LG