Accessibility links

جولة لطنطاوى في وسط القاهرة تثير تساؤلات بشأن عملية انتقال السلطة فى مصر


أثارت الجولة التي قام بها المشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في وسط القاهرة مرتديا زيا مدنيا تساؤلات عديدة على شبكات التواصل الاجتماعي حول ما إذا كان ذلك مؤشرا على نيته الترشح لرئاسة الجمهورية.

وقد زخرت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات كثيرة على اللقطات المصورة التى بثت لطنطاوي وهو يسير فى شارع قصر النيل بوسط القاهرة، كان في معظمها معارضا بقوة لتولى أي عسكري بما فيهم طنطاوي حكم مصر حتى لو كان ذلك لفترة انتقالية.

وأكدت التعليقات على رغبة مصرية قوية في وجود حاكم مدني وفى إبعاد الجيش عن السياسة، مطالبة المجلس الأعلى للقوات المسلحة بالوفاء بتعهده بسرعة نقل السلطة إلى سلطة مدنية منتخبة.

وقد انقسمت أراء المحللين والمعلقين السياسيين بشأن جولة طنطاوي ، إذ ذهب البعض إلى أن الهدف منها هو التأكيد على استقرار الوضع الأمني فى مصر وأن سياسات المجلس العسكري تحظى بالقبول في الشارع المصرى ، فى حين ذهب البعض الأخر إلى القول بأنها "بالون اختبار" يلقى به المجلس العسكرى لمعرفة رد فعل الشارع المصرى على إمكانية تولى طنطاوي حكم مصر خلال الفترة القادمة.

وقد نشرت صحيفة الأهرام الحكومية فى عددها الصادر الثلاثاء في صدر صفحتها الأولي صورة لرئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الممسك بزمام السلطة منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في 11 شباط/فبراير الماضي وهو يتجول بزي مدني، مؤكدة أن صحافيا بإحدى الصحف الخاصة التقطتها أثناء مروره مصادفة في وسط القاهرة.

وأكدت الأهرام أن "المواطنين في وسط القاهرة فوجئوا مساء الاثنين بوجود المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة بينهم بالزي المدني ومن دون حراسة". يذكر أن التلفزيون الرسمى المصرى كان قد بث هو الأخر لقطات مصورة لجولة طنطاوى فى وسط القاهرة.

ويواجه المجلس الانتقالي انتقادات حادة بين الحين والآخر واتهامات بعدم الإسراع بشكل كاف في محاكمة المسؤولين عن قتل الثوار والاستجابة لمطالب تتعلق بنقل السلطة وتنظيم الانتخابات وإجراء الدستور.

XS
SM
MD
LG