Accessibility links

الحكم بعشر جلدات على سيدة سعودية قادت سيارتها بنفسها


قضت محكمة سعودية الثلاثاء بجلد سيدة 10 جلدات بعد تحديها الحظر المفروض على قيادة المرأة للسيارات، وجاء الحكم بعد يومين فقط من قرار الملك عبد الله بن عبد العزيز منح المرأة حق التصويت والترشيح للمجالس البلدية وعضوية مجلس الشورى.

وأعربت الناشطة الحقوقية السعودية سمر بدوي عن أسفها لقرار المحكمة واعتبرته انتكاسة جديدة.

وأضافت خلال حديث مع "راديو سوا" أن الحكم يتعارض مع الخطوة التي دعا العاهل السعودي إلى اتخاذها، وقالت "للأسف الشديد من بعد صدور قرار الملك يوم الأحد تم إصدار قرار يوم الإثنين وتم تنفيذه يوم الثلاثاء بإصدار عقوبة الجلد. هذا منافي لما طالب به خادم الحرمين الشريفين بعدم ممارسة التمييز ضد المرأة" في المجتمع السعودي.

وقالت بدوي إن الحكم بجلد سيدة بسبب قيادة السيارة سابقة قضائية في المملكة، وأبدت تخوفها من احتمال تعرض سيدات أخريات لأحكام مماثلة.

وأضافت قائلة إن "هناك سيدات سعوديات كثر تقريبا يتراوح عددهن بين ثماني وعشر سيدات داخل المملكة في مناطق مختلفة تمت إحالتهن على المحكمة ولم يصدر حكم بحقهن حتى الآن. لكن السيدة التي أحتفظ باسمها لأنه لا يوجد لدي تصريح بكشف اسمها تم الحكم عليها بعشر جلدات. هذا سيتم البناء عليه إما بحفظ القضية للسيدات الأخريات أو سيتم الحكم على السيدات الأخريات أيضا مثل ما حكم على هذه السيدة وهي سابقة تعتبر الأولى في المملكة العربية السعودية".

وكانت ناشطة طلبت عدم الكشف عن هويتها قد كشفت لوكالة الصحافة الفرنسية أن محكمة في مدينة جدة حكمت على شيماء جستنيه بـ10جلدات بعد ضبطها تقود سيارتها في يوليو/تموز.
وأكدت الناشطة أن جستنيه ستستأنف الحكم.

اعتقال سيدة في الرياض

في سياق متصل، اعتقلت أجهزة الأمن السعودية الناشطة في حقوق المرأة مديحة العجروش لفترة وجيزة الثلاثاء في الرياض أثناء قيادتها سيارتها في العاصمة بصحبة صحافية فرنسية تقوم بتصوير فيلم وثائقي حول النساء في المملكة.

وصرحت الصحافية بأنه تم الإفراج عنها بعد تدخل قنصلية بلادها، كما تم الإفراج عن العجروش طبقا لصفحة حملة "من حقي أسوق" على موقع تويتر.

وبحسب صفحة الحملة فإن الشرطة طلبت من ولي أمر العجروش التوقيع على تعهد على أنها لن تقود سيارتها مرة أخرى، إلا أنه لم يتم الاتصال بأحد وطلب منها التوقيع بنفسها ومغادرة مركز الشرطة.

وقادت مجموعة من النساء السعوديات سيارتهن في 16 يونيو/حزيران عقب دعوات للتحرك لكسر الحظر على قيادة النساء.

وانتشرت الدعوة على موقعي فيسبوك وتويتر لتكون أكبر حملة منذ نوفمبر/تشرين الثاني عندما اعتقلت 47 امرأة سعودية وتعرضن للعقاب الشديد بعد خروجهن في تظاهرة بالسيارات.

وكانت العجروش من بين النساء اللائي شاركن في ذلك الحدث.
XS
SM
MD
LG