Accessibility links

إسرائيل تقرر إغلاق الضفة الغربية بمناسبة حلول رأس السنة اليهودية


أفاد بيان عسكري إسرائيلي أن وزير الدفاع ايهود باراك قرر لأسباب أمنية فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية لمناسبة رأس السنة اليهودية يبدأ مساء الأربعاء على أن يصل ساريا حتى منتصف ليل الأول من أكتوبر/تشرين الأول بعد انتهاء العيد.

وخلال الفترة المذكورة، لن يسمح للفلسطينيين بالتوجه الى إسرائيل باستثناء الحالات الاستثنائية وتلك التي تتطلب عناية طبية.

وتغلق إسرائيل بشكل منهجي المعابر بين أراضيها والضفة الغربية المحتلة في أعيادها الرئيسية خشية حصول هجمات.

تهديد بتجدد التظاهر في إسرائيل

على صعيد آخر، اعتبر منظمو حركة الاحتجاجات الاجتماعية في إسرائيل الثلاثاء أن برنامج الإصلاحات الذي قدمته لجنة حكومية غير كاف وحذروا رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو من ان التظاهرات ستتجدد خلال شهر.

وقال احد منظمي حركة الاحتجاجات دافني ليف في بيان "السيد رئيس الوزراء أمامكم شهر لإعلان حلول جدية وواقعية".

وأضاف "في 29 أكتوبر/تشرين الأول، عشية بدء دورة الكنيست ستكون هناك تظاهرة جديدة كبيرة".

وكانت اللجنة برئاسة الاقتصادي مانويل تراكتنبورغ قد سلمت تقريرها لنتانياهو الاثنين. واقترحت اللجنة في تقريرها الاقتطاع من موازنة الدفاع لصالح تأمين المساكن والتعليم. وقال نتانياهو بعد تسلمه التقرير "نقوم بدراسة الموازنة" مستبعدا اي زيادة في عجز الموازنة.

وقال تراكتنبورغ "المرحلة صعبة وتستلزم تغييرات اجتماعية جدية في إسرائيل".

ورأى أن مصدر المشكلة يتلخص في أن "الطبقات الوسطى تجد صعوبة في تأمين مال كاف شهريا"، إضافة إلى "الظلم والتفاوت الاجتماعي" و"شعور الرأي العام بان الطبقة السياسية تتجاهله وكذلك مؤسسات الدولة".

وأضاف "على الحكومة أن تفكر ليس فقط في النمو بل في تقاسم ثماره".

ونزل مئات آلاف الإسرائيليين إلى الشارع الصيف الماضي احتجاجا على غلاء المعيشة والتفاوت الاجتماعي. واندلعت الحركة الاحتجاجية عندما نصب شبان من الطبقة الوسطى خياما في المدن الكبرى احتجاجا على ارتفاع أسعار المساكن.

وأوصت اللجنة بإجراءات ستسمح ببناء أكثر من 250 ألف وحدة سكنية في السنوات الخمس المقبلة وتوفير مساكن بإيجار معقول للأسر المنخفضة الدخل.
XS
SM
MD
LG