Accessibility links

شيخ من قبيلة معمر القذافي في سرت يطلب عبر الأقمار الصناعية الهدنة


قال قائد عسكري من قوات الحكومة الليبية المؤقتة قرب سرت انه يجري محادثات مع شيخ من قبيلة الزعيم المخلوع معمر القذافي داخل المدينة المحاصرة للتوصل إلى هدنة، لكن قائد وحدة أخرى من القوات المناوئة للقذافي رفض المفاوضات.

وتعد سرت واحدة من بلدتين رئيسيتين هما آخر معقلين للقذافي وتحاصرهما قوات المجلس الوطني الانتقالي وتتعرضان لقصف طائرات حلف شمال الأطلسي.

وقال تهامي الزياني قائد لواء الفاروق خارج سرت ان أحد الشيوخ الذي لم يذكر اسمه اتصل به على هاتفه الذي يعمل عبر الأقمار الصناعية وطلب هدنة.

وأضاف انه طلب توفير ممر آمن لأفراد القبيلة وقوات القذافي للخروج من المدينة.

تأمين خروج أفراد قبيلة القذافي

وقال الزياني انه وافق على خروج الأسر من قبيلة القذافي وانه ما زال في مفاوضات للوصول إلى اتفاق بشأن إلقاء القوات الموالية للقذافي السلاح ومغادرة المدينة.

وأضاف الزياني انه لم يتطرق إلى تفصيلات ولم يتحدث كثيرا مع شيخ القبيلة عن كيفية خروجهم لكنه قال إن عليهم إلقاء السلاح.

وأضاف انه لا يعرف إلى أين سيتوجه أفراد قبيلة القذافي وهم يشكلون غالبية سكان سرت بعد خروجهم من المدينة.

وفيما يعكس الافتقار إلى التنسيق الذي خيم على جهود الحكومة الليبية المؤقتة لترسيخ سلطتها واصلت وحدات في شرق سرت القتال حتى رغم أن حلفائهم في غرب سرت توقفوا عن إطلاق النار في انتظار نتيجة محادثات الهدنة.

وعندما سئل بشأن احتمال هدنة مع المقاتلين المؤيدين للقذافي قال عمر القطراني وهو قائد مناهض للقذافي في خط الجبهة الشرقية إن هؤلاء الناس لا يريدون التفاوض وانه لم يعد يهتم بهم.
XS
SM
MD
LG