Accessibility links

مسؤول أميركي: العراق لن يكون قادرا على حماية أجوائه إلا بعد حصوله على طائرات إف 16


قال البريغادير جنرال توني روك الذي يساعد في إعادة بناء القوات الجوية العراقية إن العراق لن يكون قادرا على حماية أجوائه حتى يحصل على طائرات مقاتلة متعددة الأغراض مثل إف-16 .

وكان نائب قائد القوات الأميركية في العراق للتدريب والاستشارة قد رجح في حديث أدلى به أمس أن يتسلم العراق المقاتلات من طراز إف 16 في عام 2013.

كما تعاني القوة الجوية العراقية من قلة مستودعات الوقود التي تتولى حاليا تزويد طائرات الهليكوبتر المستخدمة في ملاحقة الجماعات المسلحة.

وقال قائد طيران الجيش اللواء حامد المالكي لوكالة رويترز إن العراق لا يملك العدد الكافي من شاحنات الوقود التي تزود القوة الجوية والجيش العراقي بالوقود، مشيرا إلى أن تلك الشاحنات تفوق الطائرات أهمية.

وأشار اللواء المالكي إلى قدرة القوات الجوية العراقية على العمل بدون الأميركيين لكنه عاد ليقول إنها ما زالت بحاجة للقوات الأميركية.

ويرجح أن يفقد العراق عددا كبيرا من نقاط التسليح وإعادة التزود بالوقود المتقدمة التي يديرها الجيش الأميركي لدى تفكيك قواعده قبل ثلاثة أشهر من مغادرة العراق نهاية العام الجاري.

وتحتاج القوات الجوية التي تقتصر قدرتها على تغطية نحو 60 في المئة من المجال الجوي إلى أنظمة دفاع جوي أرضية ونظامين آخرين للرادار البعيد المدى إضافة إلى النظامين الحاليين، وأحدهما في الناصرية جنوبا والتاجي شمال غربي بغداد، لتغطية مناطق أخرى في الشمال والشمال الغربي والغرب.

هذا وأوضح قائد عسكري عراقي سابق طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة رويترز أن الحصول على طائرات إف 16 لا يعني أن القوات الجوية العراقية ستكون متكافئة مع نظيراتها في الدول المجاورة.

XS
SM
MD
LG