Accessibility links

قوى سياسية تجري مشاورات لاتخاذ موقف موحد من تعديلات قانون مجلسي الشعب والشورى


أفادت مصادر مصرية يوم الأربعاء لـ"راديو سوا" أن عددا كبيرا من الأحزاب والقوى السياسية بدأت مشاورات مكثفة لعقد اجتماع طارئ بهدف اتخاذ موقف موحد من المرسوم الذي أصدره المجلس الأعلى للقوات المسلحة الثلاثاء بشأن تنظيم انتخابات مجلسي الشعب والشورى، وقرر فيه الجمع بين نظامي القائمة النسبية والنظام الفردي.

وقالت المصادر إن معظم القوى السياسية ترفض نظام الانتخاب الفردي، وتراه فرصة لأنصار الحزب الوطني المنحل للدخول إلى سباق الانتخابات، بينما يرى مؤيدوه أن المزج بين نظامي القائمة والفردي يعد خيارا مناسبا لعدم نضوج الحياة الحزبية في مصر بعد 30 عاما من التهميش للأحزاب.

ورأى الدكتور مصطفى كامل السيد أستاذ العلوم السياسية في مقابلة مع "راديو سوا" أن خفض عدد الدوائر الفردية إلى نسبة 33 بالمئة من الإجمالي أدى لاتساع مساحة الدائرة لمن يملكون الثروة أو الذين يملكون تنظيما سياسيا واسعا، بما يفسح المجال مرة أخرى لمن كانوا يناصرون الحزب الوطني أو الإخوان المسلمون، حسبما قال.

وانتقد السيد عدم تحديد موعد للانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أن هناك اعتقادا بأن هذه الانتخابات لن تتم قبل مارس أو أبريل/نيسان 2013، بما يعني أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيبقى في السلطة أكثر من عامين، على حد قوله.

وكان المجلس الأعلى للقوات المسلحة قد حدد الثامن والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل موعدًا لبداية المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب على أن تبدأ أولى مراحل انتخابات مجلس الشورى اعتبارًا من 29 يناير/كانون الثاني 2012 وستجرى الانتخابات على أساس نظام الثلثين بالقوائم النسبية والثلث للفردي وستجرى على ثلاث مراحل.

XS
SM
MD
LG