Accessibility links

logo-print

الحكم بالسجن المشدد على وزير الإعلام السابق لسبع سنوات


قضت محكمة جنايات القاهرة الأربعاء بالسجن المشدد على وزير الإعلام المصري السابق أنس الفقي لسبع سنوات بعد إدانته بإهدار المال العام، وعلى رئيس اتحاد الإذاعة والتلفزيون السابق أسامة الشيخ بالسجن المشدد لخمس سنوات.

وقد أدين الفقي بإهدار المال العام والإضرار العمدي به من خلال بث مباريات لكرة القدم دون مقابل لقنوات فضائية خاصة، مهدرا بذلك مبلغ مليون و888 ألف دولار بقراره إعفاء القنوات المصرية الخاصة من سداد قيمة إشارة البث لثلاث مواسم رياضية (2009، 2010 و2011)، مخالفا بذلك أحكام القانون.

وكان الفقي قد قدم استقالته من الحكومة في 12 فبراير/شباط الماضي، أي غداة إطاحة بالرئيس السابق مبارك اثر ثورة شعبية استمرت 18 يوما.

كما دانت المحكمة الشيخ بإهدار المال العام والتربح وتربيح الغير بمبلغ قيمته 19 مليون جنيه، بموافقته على إبرام عشرة عقود لشراء حق عرض مجموعة من الأعمال الفنية بقيمة مغالى فيها دون عرض هذه العقود على اللجنة المختصة، مخالفا بذلك للوائح والنظم المعمول بها في اتحاد الإذاعة والتلفزيون.

وسادت حالة من الهرج داخل القاعة أحدثتها أسرة أسامة الشيخ وأنصاره لاعتراضهم على الحكم، مؤكدين أنه يحمل في طياته كثيرًا من الظلم، كما قاموا برشق القاضي بزجاجة مياه معدنية داخل القاعة وحاولوا التعدي على رئيس المحكمة.

ولم تستطع المحكمة أن تكمل منطوق الحكم ورفع القاضي الجلسة وقامت أجهزة الأمن بالسيطرة على الموقف.

واثر النطق بالحكم على الفقي، ثارت جلبة شديدة في قاعة المحكمة بسبب صياح أقاربه واحتجاجهم على الحكم.

وتندرج محاكمة الفقي والشيخ في سياق سلسلة من المحاكمات لرموز النظام السابق المتهمين بالفساد.

XS
SM
MD
LG