Accessibility links

logo-print

واشنطن تطالب القاهرة بإنهاء حالة الطوارئ في أقرب وقت ممكن


أعربت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون الأربعاء عن أملها في أن ترفع الحكومة المصرية حالة الطوارئ في أسرع وقت ممكن، لا في يونيو/حزيران 2012 كما أعلنت في وقت سابق، لتهيئة المناخ أمام الانتخابات التشريعية المقبلة.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي عقب لقاء نظيرها المصري محمد كامل عمرو بمقر وزارة الخارجية في اشنطن بشأن إلغاء قانون الطوارئ "إنها مرحلة مهمة نحو دولة القانون ولتوفير المناخ لانتخابات حرة وديموقراطية. نريد أن نرى ذلك في أسرع وقت ممكن،" بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ونسبت وكالة أنباء الشرق الأوسط إلى رئيس وفد الكونغرس الأميركي ديفيد دراير الذي يزور مصر حاليا، قوله إن وجود مراقبين من أوروبا والولايات المتحدة سيعطي دفعة لمصداقية هذه الانتخابات، مطالبا منظمات المجتمع المدني في مصر بأن تركز على ضمان تحقيق إجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وأضاف في مؤتمر صحافي عقده الأربعاء أن الوفد الأميركي أجرى مباحثات مع رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير محمد حسين طنطاوي ورئيس الوزراء الدكتور عصام شرف وعدد من الوزراء حول تطورات الوضع الداخلي، فضلا عن اللقاء مع عمرو موسى الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، الذي عبر عن رؤيته المستقبلية للبلاد وبرلمانيين سابقين ونشطاء سياسيين.

وأوضح دراير أن بلاده عبرت عن قلقها من استمرار قانون الطوارئ في مصر، مؤكدا أن الولايات المتحدة لا تملي على مصر أي شيء للاستجابة لثورة 25 يناير وأن على المصريين أن يتخذوا قراراتهم، كما أن كل بلد يتعامل مع الديموقراطية بشكل مختلف، معربا عن ثقته في أن "كل من شارك في الثورة يرغب في تحقيق الأمن والحرية والديموقراطية وهي أهداف تشكل تحديا كبيرا،" بحسب تعبيره.

بدوره، عبر ديفيد برايس المشارك في الوفد عن أمله في تحقيق الديموقراطية والحرية في مصر والتي لن تحدث بين يوم وليلة، لافتا إلى أن الديموقراطية ليست فقط الاحتجاجات والانتخابات ولكن العمل الجاد لإجراء الانتخابات وبناء المؤسسات التي تمثل إرادة الشعب بهدف ترجمتها إلى سياسيات عامة جيدة تحظى بقبول الشعب.

ونقلت الوكالة عن برايس قوله إن بلاده تدعم دور منظمات حقوق الإنسان في مصر التي تسعى إلى ضمان تحقيق أهداف ثورة 25 يناير، مضيفا أن الولايات المتحدة تعمل على تعزيز تعاونها مع الحكومة والشعب المصري لتحقيق الأمن وبناء اقتصاد قوي يوفر فرصا حقيقة في الفترة المقبلة.

وأعلن عن نيته التقدم بمشروع يدعو إلى بدء المفاوضات بين مصر وأميركا للتوصل إلى اتفاقية للتجارة الحرة إيمانا بأهمية إلغاء الحواجز الجمركية وغير الجمركية على البضائع والخدمات، مما يؤدي إلى دعم الاقتصاد المصري والأميركي، مؤكدا أن "الوقت قد حان لهذه المفاوضات."

من جانبها، أعربت جوين مور النائبة الديموقراطية عن ولاية ويسكنسن عن سعادتها بدور المرأة المصرية في الثورة التي تعد مصدرا للإلهام، لأنها "دفعت الثورة للأمام في الوقت الذي كان الرجال في السجن" ومشددة على ضرورة أن "تحظى المرأة المصرية بمكانتها التاريخية وتلعب دورا في وضع الدستور وتشكيل الحكومة القادمة."

كما نفت مور أي مناقشات داخل الكونغرس واللجان الفرعية حول إمكانية إلغاء المساعدات لمصر، بحسب الوكالة.

XS
SM
MD
LG