Accessibility links

خطاب بارك أوباما في الأمم المتحدة زاد من شعبيته بين الإسرائيليين


أظهر استطلاع نشر الأربعاء أن الكلمة التي ألقاها الرئيس باراك اوباما في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي زادت بشكل كبير من شعبيته بين الإسرائيليين.

واظهر الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "جيروسلم بوست" التي تصدر باللغة الانكليزية، أن 56 بالمئة من الإسرائيليين المشاركين في الاستطلاع يرون أن سياسات إدارة اوباما تفيد الإسرائيليين أكثر من الفلسطينيين.

ولم تتعد نسبة من قالوا إن سياسات اوباما تفيد الفلسطينيين بشكل أكبر عن 19 بالمئة، بينما قال 27 بالمئة إن تلك السياسات محايدة.

وأجرى الاستطلاع معهد "كيفون" للأبحاث وشارك فيه 506 بالغين يتحدثون العبرية وبلغ هامش الخطأ فيه 4.5 بالمئة، بحسب الصحيفة.

ونقلت الصحيفة عن مدير "كيفون" ميتشل باراك قوله إن "كلمة الرئيس أوباما في الأمم المتحدة كان لها اثر كبير على الإسرائيليين".

وأضاف أن اوباما "اعرب بوضوح عن دعمه للعناصر الرئيسية في الموقف الإسرائيلي وفي الوقت ذاته تجنب الحديث عن بعض المواقف الأميركية المثيرة للجدل والتي تقسم الإسرائيليين بالنسبة للإسرائيليين فان الكلمة في الأمم المتحدة كانت أهميتها فيما لم يقله تماما كما كانت فيما قاله".

لا طريق مختصر للسلام

وفي كلمته أمام الجمعية العامة، جدد اوباما التأكيد على معارضته لمسعى الفلسطينيين الانضمام إلى عضوية الأمم المتحدة وقال إنه لا يوجد "طريق مختصر" للسلام.

وأضاف أن "السلام لن يأتي من خلال التصريحات والقرارات في الأمم المتحدة -- فلو كان الأمر بهذه السهولة، لكان قد تحقق قبل الآن".

إلا أنه لم يذكر في خطابه نشاطات إسرائيل الاستيطانية على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وقالت جيروسلم بوست إن استطلاعا جرى في مايو/أيار الماضي اظهر أن 12 بالمئة فقط من الإسرائيليين اليهود اعتبروا سياسات اوباما أكثر موالاة لإسرائيل، بينما اعتبر 40 بالمئة أنها تنحاز إلى الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG