Accessibility links

نواب كويتيون يستعدون لطلب استجواب رئيس الوزراء حول النواب المتهمين بالفساد


أعلن نواب كويتيون يوم الخميس أن ثمة استعدادات لدى عدد من الكتل البرلمانية لتقديم استجواب ضد رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد على خلفية اتهامات بالفساد والحصول على رشاوى بحق بعض النواب.

وتأتي هذه التهديدات بينما ارتفع عدد النواب المتهمين بالفساد إلى 13 نائباً بعد إحالة البنك الوطني حسابات أربعة نواب جدد لم تكشف بعد أسماؤهم، على النيابة العامة لوجود شبهة غسل أموال.

وفيما يتسابق بعض النواب لعقد مؤتمرات صحافية للكشف عن ذمتهم المالية منذ انتخابهم، يصر آخرون على ضرورة أن يقر البرلمان مع أولى جلساته بداية الشهر المقبل قوانين مكافحة الفساد وغسل الأموال.

وتستعد كتلتا التنمية والإصلاح والعمل الشعبي لتقديم استجواب لرئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد على خلفية ما بات يعرف بفضيحة الإيداعات المليونية، على حد قول النائب فيصل المسلم.

وقال مسلم "إنني باسم كتلتي التنمية والشعب أعلن عن تقديم استجواب لسمو رئيس مجلس الوزراء خلال الأيام القادمة حول قضية الإداعات المليونية" مشيرا إلى أن الكتلتين ستعرضان الاستجواب على كتلة العمل الوطني على أمل المشاركة فيه.

ومن ناحيته قال النائب وليد الطبطبائي إن نواب كتلة التنمية والإصلاح سيستقيلون من البرلمان والحكومة إذا حظي رئيس الوزراء بالثقة مجددا.

وتابع الطبطبائي قائلا "إذا حصل رئيس الوزراء على ثقة المجلس فسأكون أول من يقدم استقالته يومها".

واستطرد النائب قائلا "إذا زور المجلس الثقة مرة أخرى بعد ان ظهرت هذه الفضائح، فإن يوم تجديد الثقة سيكون يوم استقالتنا أنا ومن معي في كتلة التنمية وأيضا الشرفاء من أعضاء مجلس الأمة".

واضاف الطبطبائي أن "القضية أمام النيابة العامة، التي تعد أمام اختبار عسير ربما لم يمر عليها مثله"، حسبما قال.

جدير بالذكر أن نواب المعارضة دعوا إلى تنظيم مظاهرة في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول المقبل للمطالبة بإسقاط الحكومة والكشف عن أسماء من وصفوهم بالنواب الفاسدين وجماعات الضغط التي قدمت لهم رشاوى.

XS
SM
MD
LG