Accessibility links

logo-print

مرشحون للرئاسة في مصر يطالبون بتقديم موعد الانتخابات وإنهاء الطوارئ الجمعة


طالب ستة مرشحين محتملين لرئاسة الجمهورية الخميس عقب مشاورات عدة جرت بينهم، بضرورة اختصار الجدول الزمني لإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية تحقيقا لهدف الانتقال السلمي للسلطة إلى إدارة مدنية منتخبة في موعد لا يتجاوز شهر مارس/آذار 2012.

وأصدر المرشحون الستة بيانا مشتركا مساء الخميس حمل توقيع كلا من عمرو موسى، محمد سليم العوا، حمدين صباحي، هشام البسطويسي، عبد المنعم أبو الفتوح، وحازم صلاح أبو إسماعيل، فيما غاب عن التوقيع عليه الدكتور محمد البرادعي، لما أسموه "الموقف الوطني الذي أعلنته القوى السياسية في بيانها الصادر أمس بشأن الوضع السياسي في البلاد"، في إشارة إلى ما أعلنه التحالف الديموقراطى من أجل مصر اعتزامه مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة إذا ما أجريت بنظام الثلث للفردي والثلثين للقائمة النسبية.

وأوضح المرشحون أنهم أجروا عدة اجتماعات تشاورية، وخلصوا إلى أن حالة الطوارئ المعلنة حالية وستصبح منتهية اعتبارا من 30 سبتمبر/ أيلول 2011، عملا بنص المادة 59 من الإعلان الدستوري، منوهين إلى أن أي قرار أو حكم قضائي يصدر بعد هذا التاريخ مستندا إلى حالة الطوارئ سيكون فاقدا للمشروعية الدستورية أو القانونية، وفقا لوكالة أنباء الشرق الأوسط.

وأكدوا تمسكهم بسرعة إصدار قانون الغدر بحيث تواجهِ قوى الفساد المساءَلَةَ القضائيةَ في أقرب وقت ممكن، حتى لا تتمكن من التسلل إلى مقاعد السلطة التشريعية، كما شددوا على ضرورة إصدار تعديلات قانون السلطة القضائية التي أعدتها اللجنة المشكلة بقرار رئيس مجلس القضاء الأعلى ضمانا لحرية الانتخابات ونزاهتها، ولاستقلال القضاء تماما عن السلطة التنفيذية، بحسب الوكالة.

وأشار المرشحون الرئاسيون المحتملون في ختام بيانهم إلى أنهم سوف يجتمعون يوم الاثنين المقبل الموافق 3 أكتوبر/تشرين الأول 2011 لاتخاذ الموقف اللازم في ضوء ما يستجد من أوضاع على الساحة المصرية.

XS
SM
MD
LG