Accessibility links

قوى وتيارات سياسية تشارك في جمعة استرداد الثورة والمجلس العسكري يحذر


يشهد ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة اليوم الجمعة مظاهرة حاشدة جديدة دعا إليها ناشطون مصريون تحت اسم "جمعة استرداد الثورة"، بمشاركة عدد من القوى والتيارات السياسية وذلك للمطالبة بتحديد جدول زمني لانتقال السلطة إلى رئيس مدني منتخب.
وبدأ المتظاهرون يتوافدون إلى الميدان التحرير اعتبارا من مساء الخميس للمشاركة في التظاهرة التي يتوقع أن تكون الأكبر منذ سقوط النظام السابق.
وترتكز مطالب الحركات السياسية المشاركة على وقف تمديد العمل بقانون الطوارئ إلا باستفتاء شعبي، وتحديد جدول زمني لانتقال السلطة من المجلس العسكري إلى رئيس مدني.

وجاءت دعوة الناشطين لاحتجاج الجمعة وسط إحباط جماهيري واسع من سلوك المجلس العسكري خلال الفترة الانتقالية، رغم تحديده جدولا زمنيا لأول انتخابات تشريعية في شهر نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، على أن تعقبها انتخابات الرئاسة العام المقبل.
إلى ذلك أعلنت أحزاب التحالف الديموقراطي وفي مقدمتها حزب الحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان المسلمين إضافة لحزب الوفد وأحزاب أخرى عدم مشاركتها في هذه التظاهرة.

من جهته، طالب المجلس العسكري للقوات المسلحة في رسالة حملت رقم 75 على صفحته على فيسبوك القوى التي دعت إلى تظاهرات اليوم الجمعة إلى ضرورة تحمل مسؤولياتها الوطنية في تنظيم وتأمين التظاهرات والحفاظ على جميع المنشآت الخاصة والممتلكات العامة للدولة.
كما حذر المجلس من أي تجاوز ضد وحدات القوات المسلحة أو معسكراتها أو المنشآت المهمة، مؤكدا أن ذلك يعد تهديدا للأمن القومي المصري، وسيتم التعامل معه بمنتهى الشدة والحزم ومحاسبة مرتكبيه.
وأشار المجلس في البيان إلى "الحذر والحيطة من العناصر التي تعمل على زعزعة الاستقرار خلال هذه المرحلة حتى تعيق إجراءات التحول الديموقراطي والتي بدأت أولى خطواتها بالدعوة لانتخابات مجلسي الشعب والشورى".

إجراءات أمنية مشددة

في سياق متصل، استعدت منذ الخميس وزارة الداخلية للتظاهرة بتنفيذ خطة لتأمين جميع المناطق الحيوية والمنشآت المهمة والأقسام.
وتضمنت الخطة إخلاء جميع أقسام الشرطة في القاهرة الكبرى من المحبوسين احتياطياً ونقلهم إلى السجون المركزية، وكذلك إخلاء الأقسام المستهدفة من جميع أنواع الأسلحة، وتولت سيارات الأمن المركزي تأمين عمليات النقل.

العوا يعلق حملته للترشح للرئاسة

في غضون ذلك، علق المرشح المحتمل للرئاسة المصرية محمد سليم العوا حملته الانتخابية لحين ظهور مؤشرات لوضع جدول زمني لتسليم السلطة من المجلس العسكري إلى سلطة مدنية، حسب تعبيره.
وقال العوا مساء الخميس إن قرار تعليق الحملة جاء اعتراضا على عدم وجود أي بوادر لإعلان موعد الانتخابات الرئاسية، داعيا المجلس العسكري لإعلان جدول زمني واضح ومحدد لتسليم السلطة للمدنيين.

السفارة الأميركية تحذر رعاياها

على صعيد متصل، حذرت السفارة الأميركية في القاهرة رعاياها في مصر من التواجد في ميدان التحرير اليوم الذي يشهد مظاهرات ما يعرف بجمعة استرداد الثورة أو في أي تجمعات جماهيرية أخرى، خوفا من تعرضهم لأعمال عنف.
وقال بيان صادر عن السفارة إنه بالرغم من أن مظاهرات ميدان التحرير فى العادة تكون سلمية إلا أنها قد تتحول إلى صدام ينتهى بأعمال عنف وخصوصا بعد زيادة الخلافات والشحن السياسي فى البلاد.
XS
SM
MD
LG