Accessibility links

وزير خارجية ايطاليا يجري محادثات في طرابلس


يزور وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني الجمعة ليبيا للقاء المسؤولين الجدد والتأكيد على استمرار العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بعد سقوط نظام معمر القذافي في المستعمرة الايطالية السابقة.

ومن المقرر أن يلتقي فراتيني مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل ورئيس المكتب التنفيذي للمجلس محمود جبريل، بحسب ما صرح به مصدر دبلوماسي ايطالي لوكالة الصحافة الفرنسية في طرابلس.

وأضاف المصدر أن الهدف من الزيارة إعادة العلاقات الوثيقة مع الشعب الليبي والمشاركة في إعادة اعمار البلاد.

وتابع المصدر "نريد مساعدة أعضاء المجلس الوطني على إيجاد السبيل لإعادة بناء ليبيا جديدة وحرة".

كما أنه من المقرر أن يلتقي فراتيني مع مسؤولين آخرين من المجلس الوطني من بينهم وزيرا الاقتصاد والنقل بالوكالة ورئيس أساقفة الكنيسة الكاثوليكية في طرابلس.

وكان رئيس الوزراء الايطالي سيلفيو برلوسكوني قد وقع مع القذافي معاهدة صداقة في أغسطس/آب 2008 لوضع حد للخلافات التي نشأت عن الماضي الاستعماري. إلا أنه تم تعليق العمل بالمعاهدة بعد اندلاع الثورة في ليبيا.

وتنص المعاهدة على أن تدفع ايطاليا تعويضات عن فترة الاستعمار1911-1942 تبلغ قيمتها 5 مليارات دولار طيلة 25 عاما على هيئة استثمارات في مشاريع بنى تحتية كبرى مثل طرقات سريعة وخطوط السكك الحديد.

ووقعت شركات ايطالية عدة بموجب المعاهدة اتفاقات مع ليبيا من بينها فينميكانيكا "السكك الحديدية" وحركة السير "وامبريجيلو" وشركة ايني للنفط التي أصبحت اكبر منتج أجنبي للنفط في ليبيا.

وكانت ايطاليا قبل الثورة أكبر شريك تجاري لليبيا مع إقامة مكاتب لأكثر من 180 مؤسسة ايطالية في الأراضي الليبية.

وأعلنت أيني هذا الأسبوع استئناف إنتاج النفط في ليبيا بعد الاضطرابات التي استمرت لأكثر من ستة أشهر وكادت أن توقف إنتاج الغاز والنفط بشكل نهائي.

تزايد عدد النازحين

من ناحية أخرى، قال مصدر مسؤول في الهلال الأحمر الليبي ببنغازي الجمعة إن آلاف الأشخاص نزحوا من سرت وبني وليد خصوصا باتجاه مصراتة والجفرة ولكن أيضا المناطق الشرقية من ليبيا وذلك بسبب المعارك الطاحنة الدائرة بهاتين المدينتين وفي إطرافهما.

وأوضح المصدر لوكالة الصافة الفرنسية أن 1212 أسرة نزحت من سرت إلى مصراتة غرب حتى الأربعاء أي 6172 شخصا.

وأضاف أن عدد الفارين من المعارك في سرت جنوبا باتجاه الهيشة ووادي زمزم والقداحية بلغ حتى الأربعاء 11650 أسرة.

كما نزح من مدينة بني وليد باتجاه مصراتة 15 ألف شخص، بحسب آخر أرقام الهلال الأحمر الليبي.

وأشار المصدر أيضا إلى نزوح إعداد أخرى من سرت إلى اجدابيا شرق وحتى بنغازي مضيفا أنه يجري العمل على توفير كل حاجات النازحين وأيضا الاستعداد لتوفير المأوى لمن يحتاجه.
XS
SM
MD
LG