Accessibility links

متظاهرون يطالبون برحيل صالح ردا على عزمه البقاء في السلطة


طالب عشرات الآلاف من المتظاهرين المعارضين لنظام الرئيس اليمني علي عبدالله صالح برحيله عقب صلاة الجمعة في احتجاج شعبي ردا على تصميمه عدم التنحي.

وخرج المحتجون بعد صلاة العاصمة يجوبون شوارع العاصمة صنعاء هاتفين "النصر لليمن وسوريا" و "اللهم بارك لنا بشامنا ويمننا، اللهم عليك بصالح وبشار"، دعما لنظرائهم المطالبين بالديمقراطية في سوريا وبرحيل الرئيس بشار الأسد.

وفي هذا الإطار، دعا النشطاء المطالبون بالديموقراطية في سوريا لتظاهرات اليوم الجمعة تحت شعار "جمعة النصر لشامنا ويمننا".

وبالمقابل، شهدت العاصمة اليمنية تظاهرة موالية للنظام قدر عدد المشاركين فيها بالآلاف، للإعراب عن دعمهم للرئيس صالح.

وتأتي الاحتجاجات الشعبية في اليمن بعد يوم من إبلاغ صالح مجلة تايم وصحيفة واشنطن بوست الأميركيتين عدم نيته التنحي، إذا سمح لغرمائه بخوض الانتخابات التي تجري في المستقبل.

وكان صالح يشير تحديدا للواء علي محسن الأحمر الذي انشق في وقت سابق من هذا العام لصفوف المعارضة اليمنية ضد نظامه، والزعيم القبلي النافذ الشيخ صادق الأحمر.

وقال صالح في أول مقابلة له منذ عودته قبل أسبوع من العاصمة السعودية الرياض، حيث عولج من إصابات لحقته خلال هجوم على قصره في يونيو/حزيران الماضي "إذا نقلنا السلطة وكانوا هم في الساحة فإن هذا يعني أننا رضخنا لانقلاب".

"إرادة سياسية لتحقيق تقدم"

من جهتها، قالت رئاسة مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة الجمعة إن السلطات اليمنية أبدت "إرادة سياسية لتحقيق تقدم"، مطالبة بالمصادقة على قرار يدين أعمال العنف من كل الأطراف في اليمن.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن الاتحاد الأوروبي ومنظمات غير حكومية انتقدت هذا القرار المصادق عليه الخميس بإجماع الدول الأعضاء الـ47 في المجلس، لأنه لم يطلب تحقيقا دوليا فيما يجري في البلاد.

بدورها، أكدت رئيسة المجلس لاورا دوبوي لاسيري أن قيام المجلس بالنظر في الوضع في اليمن تم بناء على طلب الوفد اليمني.

ونسبت الوكالة إلى لاسيري قولها إن "الوفد اليمني هو الذي اقترح المشروع حول النقطة المتعلقة بتقديم المساعدة التقنية" إلى السلطات، حسب تعبيرها.

وأضافت لاسيري "نعلم انه ما زالت هناك مشاكل على الأرض، لكن الأهم هو أن السلطات الوطنية التي طلبت هذا الدعم تقول إن لديها إرادة سياسية لتحقيق تقدم".

يذكر أن الرئيس اليمني الذي يحكم البلاد منذ 33 سنة يواجه منذ يناير/كانون الثاني حركة احتجاج تطالب برحيله وإحالته على القضاء لمحاكمته.

وتجددت المعارك العنيفة هذا الأسبوع بين أنصار الرئيس وخصومه، فيما أسفرت المواجهات منذ أسبوع عن سقوط ما لا يقل عن 170 قتيلا.

XS
SM
MD
LG