Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

مقتل ستة مدنيين في سوريا وانشقاقات جديدة في صفوف الجيش


قتل ستة مدنيين السبت في عمليات عسكرية واشتباكات في مناطق سورية عدة، طبقا لما صرح به المرصد السوري لحقوق الإنسان لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المرصد السوري الذي يتخذ من لندن مقرا له "استشهد السبت مواطن من قرية كفرومة بجبل الزاوية خلال عمليات ملاحقة مطلوبين للسلطات الأمنية السورية في قرية كفرزيتا بريف حماة"، لافتا إلى أنه "في مدينة الرستن استشهد فجر اليوم ثلاثة مدنيين خلال العمليات العسكرية والاشتباكات مع عناصر منشقة عن الجيش السوري في المدينة".

وأضاف المصدر نفسه "استشهد مواطن من قرية كفرسجنة بريف حماة خلال ملاحقة مطلوبين للأجهزة الأمنية في قرية مدايا بريف ادلب كما استشهد مواطن عصر اليوم السبت في بلدة تلبيسة برصاص قناصة".

من جهة أخرى، أكد المرصد أن "مواطنا استشهد في حي الخالدية بحمص متأثرا بجروح اصيب بها الجمعة" .

وكانت مواجهات بين عناصر قوات الأمن وجنود فارين قد انتقلت الجمعة من مدينة الرستن في محافظة حمص إلى محافظة حماة المجاورة وتسببت بمقتل 11 شخصا هم خمسة مدنيين وستة جنود الجمعة، وفق المصدر نفسه.

وقال ناشط يوم السبت إن الجيش السوري استعاد السيطرة على معظم انحاء بلدة الرستن من الجنود المنشقين عنه ومسلحين بعد أطول اشتباكات مسلحة خلال الانتفاضة المستمرة منذ ستة اشهر ضد حكم الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له إن قوة مدعومة من 250 دبابة أرسلت إلى الرستن يوم الجمعة وإن الجيش السوري انتشر في نحو 80 بالمئة من الرستن.

وازدادت صعوبة الاتصالات مع البلدة التي يقطنها نحو 40 الف شخص وتقع على بعد 180 كيلومترا إلى الشمال من دمشق لكن عبد الرحمن قال إن أحد السكان الذين تمكنوا من الهرب صباح يوم السبت تحدث عن اطلاق نار كثيف دار خلال الليل.

وتقول سوريا انها تقاتل ارهابيين في البلدة. وقالت الوكالة العربية السورية للانباء يوم الجمعة ان سبعة من رجال الشرطة والجيش قتلوا في العملية لكن الجيش تمكن من احداث خسائر فادحة في صفوف "الجماعات الارهابية المسلحة".

كذلك، أفاد المرصد السوري السبت أنه "في مدينة تلبيسة بمحافظة حمص اعيد جثمان شاب اعتقل الجمعة إلى ذويه، وفي محافظة ريف دمشق استشهد شاب في مدينة حرستا متاثرا بجروح أصيب بها خلال ملاحقات أمنية الجمعة واستشهد فجر السبت شاب من ضاحية قدسيا في ريف دمشق متأثرا بجروح اصيب بها الجمعة خلال إطلاق رصاص".

ارتفاع عدد الضحايا

وتقول الامم المتحدة إن أكثر من 2700 شخص قتلوا في الحملة التي تشنها قوات الاسد ضد الاحتجاجات التي اندلعت في مارس/ اذار والتي تستلهم روح الثورات العربية التي اطاحت بثلاثة من رؤساء دول الشمال الافريقي.

وقد استنكرت الولايات المتحدة واوروبا العنف في سوريا وفرضت عقوبات على صادرات النفط السورية فيما انتقدت قوى اقليمية أعمال القمع.

ودفع الحظر النفطي إلى جانب توقف عائدات السياحة وانخفاض الاستثمارات الاجنبية والتجارة دمشق إلى اتخاد اجراءات قاسية لحماية احتياطيات النقد الاجنبي لديها.

وحظرت السلطات السورية الاسبوع الماضي معظم الواردات باستثناء السلع الاساسية والمواد الخام. كما حاولت دون جدوى مقايضة النفط الخام بالوقود الذي تحتاجه بشدة.

وينتمي الاسد إلى الاقلية العلوية التي اصبحت تهيمن منذ عهد ابيه الرئيس السابق حافظ الاسد على الجيش والاجهزة الامنية ومؤسسات السلطة في سوريا ذات الغالبية السنية.

والقى الاسد باللائمة في أعمال العنف على جماعات مسلحة تدعمها قوى اجنبية ويقول مسؤولون في النظام السوري إن 700 من عناصر الشرطة والجيش قتلوا.

وقالت الوكالة العربية السورية للانباء إن ثلاثة من اعضاء وحدة هندسية عسكرية قتلوا يوم الجمعة اثناء محاولتهم ابطال مفعول قنبلة زرعت في دعما شمالي دمشق في موقع كان من المتوقع أن يتجمع فيه الناس بعد صلاة الجمعة.

وقالت إن قوات الامن نجحت في ابطال مفعول ثلاث قنابل أخرى في جنوب وشرق البلاد.

وما زال الاسد يتحكم في معظم قوات الجيش والأمن لكن المنشقين عن الجيش والذين تردد أن الكثير منهم انشقوا لرفضهم اطلاق النار على المحتجين شكلوا وحدات لهم في مناطق حول الرستن.

انشقاقات في صفوف الجيش

ويقول سكان إن نحو الف من المنشقين عن الجيش والسكان المسلحين يقاتلون القوات الموالية للاسد المدعومة بالدبابات وطائرات الهليكوبتر.

وقال أحد الناشطين إن المنشقين يشكلون شريحة ضئيلة من المقاومة المسلحة. وقال "هناك مئة منشق عن الجيش على الاقل في الرستن ونحو 600 مسلح."

وقال ضابط رفيع منشق لرويترز يوم الجمعة إن أكثر من عشرة الاف جندي انشقوا على الجيش السوري وانهم يهاجمون قوات الامن التي تنفذ اجراءات تحول دون التمرد في الجيش.

وقال العقيد رياض الاسعد إن الهجمات التي تتبنى اسلوب حرب العصابات تركز على افراد المخابرات الحربية ومخابرات القوات الجوية وأن المنشقين يحاولون تفادي المواجهات مع المجندين.

وقد استنكرت الولايات المتحدة قمع المحتجين وسعت لاستصدار قرار من الامم المتحدة بفرض المزيد من العقوبات على سوريا.
XS
SM
MD
LG