Accessibility links

logo-print

واشنطن توجه تحذيرا إلى مواطنيها بعد مقتل العولقي


وجهت الولايات المتحدة تحذيرا إلى مواطنيها ومصالحها في الخارج من خطر "أعمال انتقامية" بعد مقتل اليمني الأميركي المتطرف أنور العولقي المرتبط بالقاعدة، وفق ما أعلنت الخارجية الأميركية السبت في بيان.

وأوضحت الخارجية أن هذا التحذير "العالمي" الذي يأتي بعد "مقتل قادة رئيسيين في مجموعة القاعدة في جزيرة العرب الإرهابية" وبينهم العولقي "ينتهي مفعوله في 30 نوفمبر/تشرين الثاني القادم".

وقالت إن "مقتل العولقي يمكن أن يوفر لأشخاص أو مجموعات على المدى القصير أسبابا للانتقام عبر ارتكاب اعتداءات في كل أنحاء العالم تطاول مواطنين أو مصالح أميركية".

وذكرت الخارجية بأنه "في الماضي، دعا العولقي وأفراد آخرون في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب إلى ارتكاب اعتداءات".

والجمعة، أعلن قائد شرطة نيويورك ريموند كيلي أن قوات الأمن في المدينة وضعت في حال استنفار للأسباب نفسها.

وقال كيلي في بيان "نعلم أنه كان للعولقي أنصار في الولايات المتحدة بما فيها نيويورك، ولهذا السبب نظل يقظين حيال إمكان أن يقوم أحد بالثأر لمقتله"، لافتا إلى أن الإمام المرتبط بالقاعدة كان "يجند إرهابيين في الولايات المتحدة في شكل فاعل جدا".

وأعلن مسؤولون يمنيون وأميركيون أن العولقي قتل الجمعة في اليمن.

وتشتبه واشنطن خصوصا بأن الإمام اليمني المتطرف كان على صلة بالنيجيري عمر فاروق عبد المطلب الذي نفذ محاولة اعتداء في 25 ديسمبر/كانون الأول 2009 على متن طائرة أميركية.

والعولقي معروف أيضا بأنه كان يتراسل مع الأميركي نضال حسن الذي يشتبه في أنه أطلق النار على قاعدة فورت هود في تكساس في نوفمبر/ تشرين الثاني 2009 موقعا 13 قتيلا.

XS
SM
MD
LG